توقيف 2500 شخص في فرنسا منذ بدء الاحتجاجات

 
أعلنت الشرطة الفرنسية أنه تم توقيف نحو 2500 شخص في البلاد، بينهم نحو 500 في باريس، منذ انطلاق حركة الاحتجاج على عقد الوظيفة الأولى قبل شهرين.
 
وقال مدير عام الشرطة ميشال غودان لإذاعة RTL الخاصة إنه خلال أمس وحده، تم اعتقال 488 شخصا في باريس و299 في الضواحي.
 
وقد أصيب أحد عناصر وحدات الشرطة المكلفة بالحفاظ على الأمن في الشارع "بجروح خطيرة" خلال المواجهات العنيفة التي جرت مساء أمس في ساحة "لاريبوبليك" في باريس.
 
وذكر غودان أن 31 سيارة أحرقت الثلاثاء في مجمل الأراضي الفرنسية، داعيا القضاء إلى "حزم أكبر" في مواجهة المشاغبين.
 
وردا على سؤال حول احتمال عودة أعمال الشغب التي اندلعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في الضواحي، قال غودان "هذه المخاوف تساورنا، لكننا لا نلحظ حاليا ازديادا لعدد الحوادث في الضواحي".
 
وشهدت فرنسا الثلاثاء مظاهرات لا سابق لها منذ سنوات في فرنسا، شارك فيها زهاء ثلاثة ملايين شخص في مختلف أنحاء البلاد.
 
وتلت هذه التظاهرات مواجهات جديدة في العديد من المدن بين قوات الأمن ومجموعات من المشاغبين الذين أتوا في غالبيتهم من الضواحي المحرومة.
 

ضغوط
وقد تؤدي هذه التظاهرات المستمرة للطلاب إلى ضغوط مؤكدة على الرئيس الفرنسي جاك شيراك للتدخل.
 
وأفاد مقربون من شيراك أنه سيرد على هذه الضغوط من خلال التطرق "في الأيام المقبلة" إلى عقد الوظيفة الأولى الذي تسبب بهذه الحركة الاحتجاجية، دون أن يحددوا تاريخ هذه المداخلة أو شكلها.
 
وطالبت النقابات في رسالة للرئيس الفرنسي إجراء "مناقشة جديدة" في البرلمان حول  القانون الذي يشتمل على عقد الوظيفة الأولى للشباب والذي تم التصويت عليه في مطلع مارس/آذار الجاري.
 
وأشارت النقابات إلى أن المادة العاشرة في الدستور الفرنسي تسمح بأن يطلب من  الرئيس مناقشة جديدة لنص قانون في البرلمان. ودعت شيراك إلى "إدراك كيف أن الأزمة الحالية تثير حالة من الغضب والتوتر في البلاد".
 
من جهتهم، دعا زعماء المعارضة اليسارية، من بينهم أمين عام الحزب الاشتراكي  فرانسوا هولاند وصديقته سيغولين روايال التي تحتل المرتبة الأولى في استطلاعات  الرأي حول شعبية المرشحين المحتملين للرئاسة إلى التدخل بسرعة أيضا.
 
وقالت روايال "حين يحصل انقسام خطير في البلاد على رئيس الدولة أن  يتدخل".
 
وكرر من جهته رئيس الوزراء دومنيك دو فيلبان -الذي يعول على تراجع وتيرة هذه الحركة الاحتجاجية- رفضه سحب هذا العقد.
المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة