أنان يطالب بتسليم تايلور ومعلومات عن اعتقاله اليوم

طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتوقيف الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور المتهم بارتكاب جرائم حرب وسط معلومات عن اعتقاله بعد يومين من فراره من مقر إقامته في منفاه النيجيري.

وذكر بيان تلاه المتحدث باسم أنان أن أمين المنظمة الدولية عبر عن "قلقه العميق" بشأن اختفاء تايلور "داعيا جميع دول المنطقة إلى عدم منح اللجوء السياسي إلى الرئيس الليبيري السابق".

وقال البيان إن أنان دعا إلى "تنفيذ مذكرة التوقيف الصادرة بحق تايلور عن المحكمة الخاصة" التي أنشأتها الأمم المتحدة و"تلبية طلب رئيسة ليبيريا أيلين جونسون سيرليف" التي طالبت نيجيريا قبل أيام بتسليمه.

وفيما يستعد مجلس الأمن لعقد جلسة حول ليبيريا بعد إعلان اختفاء تايلور نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر صحفية نيجيرية أن الرئيس الليبيري السابق اعتقل أثناء محاولته اجتياز حدود نيجيريا مع الكاميرون.

وأفادت تقارير محلية بأن الشرطة اعتقلت تايلور اليوم في قرية بولاية بورنو شمالي نيجيريا أثناء محاولته عبور الحدود إلى الكاميرون المجاورة.

وكان  الرئيس الدوري للمجلس سفير الأرجنتين سيزار مايورال قد أعلن أن الأعضاء أعربوا عن قلقهم بعد الإعلان عن اختفاء تايلور، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع اليوم لتدارس الوضع.

من ناحيته قال سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن الهدف من الاجتماع هو الوقوف على ما حدث، وبعدها يمكن بحث ما يجب القيام به.

وأعلنت الرئاسة النيجيرية في بيان اختفاء تايلور المشتبه بارتكابه جرائم حرب ليل الاثنين الثلاثاء من الفيلا التي يعيش فيها بمنفاه في البلاد، بعد ثلاثة أيام من إعلان أبوجا موافقتها على تسليمه إلى السلطات بمونروفيا.

ويعتبر تايلور أحد أبرز المسؤولين عن الحروب الأهلية التي اجتاحت ليبيريا وسيراليون المجاورة خلال أكثر من عشرة أعوام، وتسببت بمقتل أكثر من 400 ألف شخص.

وتقدمت الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيرليف مؤخرا بطلب لاسترداد تايلور إلى أوباسانجو. وأعلنت الاثنين نيتها تسليمه مباشرة إلى سيراليون ليحاكم على الجرائم المتهم بها أمام المحكمة الخاصة التابعة للأمم المتحدة.

وتتهم هذه المحكمة تايلور (58 عاما) بدعم المتمردين خلال الحرب الأهلية في سيراليون التي تسببت بمقتل نحو 120 ألف شخص بين 1991 و2001. ووجه أيضا إليه اتهام عام 2003 بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة