تسعة قتلى بانفجار في جنوب الفلبين

Followers of jailed Muslim rebel leader Nur Misuariline line the road to their camp in the southern Philippine island of Jolo, 20 January 2006. The followers of Misuari have agreed to follow his orders not to harm US troops when they visit his island stronghold in the southern Philippines next month

قتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 20 آخرون بجروح خطيرة في انفجار عبوة ناسفة في جزيرة جولو في جنوب الفلبين.

وأوضح مسؤول في الشرطة أن عبوة ناسفة لم تحدد طبيعتها فجرت في الطابق السفلي لمبنى من طابقين وسط مدينة جولو كبرى مدن الجزيرة، مشيرا إلى أن غالبية القتلى يعملون في مؤسسة تقع في المبنى.

وأوضح المسؤول أن الشرطة تستجوب رجلا من دون أن يوضح ما إن كان مشتبها فيه في الحادث أم لا.

وهذا التفجير هو الثاني خلال شهر في جزيرة جولو الواقعة في أقصى جنوب الفلبين، والمعروف بأنها تؤوي حركات انفصالية مسلمة فضلا عن ناشطين إسلاميين ينتمون إلى جماعة أبو سياف. وهذه الجماعة متهمة بالوقوف وراء انفجار وقع قرب قاعدة عسكرية أميركية الشهر الماضي في جولو أيضا وأوقع قتيلا واحدا.

وأنشئت جماعة أبو سياف في التسعينيات من القرن الماضي وهي متخصصة في عمليات الخطف والمطالبة بفدية، لاسيما خطف رعايا أجانب.

 

المصدر : وكالات