النتائج الأولية تظهر تقدم المعارضة بانتخابات أوكرانيا

Leader of Ukraine's Regions party Viktor Yanukovych, who is expected to be the top vote getter in Ukraine's key parliamentary election this weekend,


أشارت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في أوكرانيا إلى تقدم حزب المعارضة الرئيسي المقرب من موسكو على حزب الرئيس فيكتور يوتشينكو في تطور هو الأهم منذ الثورة البرتقالية التي أتت بنظام موال للغرب قبل 15 شهرا.

وذكرت الأنباء الأولية أن حزب المناطق الذي يتزعمه فيكتور يانوكوفيتش حصل على أكثر من 33% من أصوات الناخبين فيما حاز حزب رئيسة الوزراء السابقة الموالية للغرب على 22%.

وأكدت المصادر ذاتها أن حزب الرئيس "أوكرانيا بلدنا" جاء في المركز الثالث بعد حصوله على 13% من الأصوات.

وبنيت هذه النتائج التي نفذتها ثلاثة مراكز أبحاث على استفتاء نحو 20 ألف ناخب لدى خروجهم من مركز الاقتراع.

موالاة الغرب 
وكان يوتشينكو قد أكد اليوم بعد إدلائه بصوته في أول انتخابات تشريعية تشهدها أوكرانيا منذ الثورة البرتقالية أن بلاده ستواصل سياستها المولية للغرب رغم المؤشرات التي ترجح فوز حلفاء موسكو.

undefinedوقال في تصريحات أثناء خروجه من مركز الاقتراع أن إجراء انتخابات ديمقراطية هو نصر بحد ذاته مضيفا أن نتائج الاقتراع لن يكون لها تأثير على ساسة بلاده الخارجية.

وأكد أن حزبه سيبدأ الاثنين المقبل مباحثاته مع حلفائه السابقين الذين شاركوا في الثورة البرتقالية لتشكيل ائتلاف حكومي، مضيفا "أن الأهم هو انخراط القوى الديمقراطية في تشكيل تحالف".

من جهته قال يانوكوفيتش بعد إدلائه بصوته إنه واثق من فوز حزبه في الانتخابات، وأضاف أنه واثق من أن "الاستقرار والنظام" سيتحققان بعد الانتخابات.

وتحدث عن السياسة الخارجية التي سينتهجها حزبه إذا فاز في الانتخابات، مؤكدا ان أوكرانيا ستطور تعاونا متبادلا مع كل الدول. وأضاف أن "العلاقات الروسية الأوكرانية ستكون ممتازة".

يشار إلى أن 45 حزبا تتنافس في الانتخابات الحالية على 450 مقعدا كما تشمل عملية التصويت المجلس الإقليمي ورؤساء بلديات المدن الكبرى.

ويربط المراقبون بين نتائج اليوم وتخييب يوتشينكو ورفاقه في الثورة البرتقالية آمال قطاعات كبيرة من الشعب الأوكراني بعد أن أخفق في تحسين الأوضاع المعيشية.

وأدى الصراع داخل الحزب إلى تلطيخ صورة القيادة بعد اتهامات بالفساد دفعت يوتشينكو إلى عزل زميلته يوليا تيموشينكو من رئاسة الحكومة.

المصدر : وكالات