استمرار المظاهرات ضد قانون تعديل الهجرة الأميركي

epa00678168 A demonstrator looks at placards against US President George W. Bush during a


تجددت المظاهرات المنددة بمشروع إصلاح قانون الهجرة في مدينة لوس أنجلوس غربي الولايات المتحدة، وهو قانون وصفه المشاركون في المظاهرة -ومعظمهم من الناطقين بالإسبانية- بأنه عرقي.

واعتبر مشاركون في المظاهرة -التي يقل حجمها عن مظاهرة يوم السبت- القانون الجديد بأنه يجعل من الذين لا تتوفر لديهم أوراق ثبوتية "مجرمين".

ونزل آلاف الأشخاص إلى الشوارع في الأيام الأخيرة في بضع مدن أميركية (أتلانتا وفونيكس وميلووكي) للاحتجاج على مشروع القانون هذا والمطالبة بالعفو عن المهاجرين غير الشرعيين.

وينص مشروع القانون على "معاقبة أرباب العمل الذين يوظفون عمالا غير شرعيين" ومهربي الأشخاص وإقامة سياج على قطاعات طويلة من الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وكان أكثر من 500 ألف شخص تظاهروا في لوس أنجلوس السبت الماضي احتجاجا على مشروع القانون واعتبروه متشددا حيال المهاجرين السريين في الولايات المتحدة والذين يتجاوز عددهم العشرة ملايين.

وتقول مصادر في الشرطة إن المدينة تشهد للمرة الأولى مظاهرة من هذا الحجم منذ سنوات. وتقول منظمة "تحالف 25 مارس/آذار" التي كانت وراء المظاهرة إنها ستعمل من أجل منع تبني تعديل قانون الهجرة وتطالب بإصلاح إنساني على ألا يكون ذا طابع عرقي.

وفي الأيام الأخيرة، بدأ آلاف الأشخاص معظمهم أعضاء في المجموعة الناطقة باللغة الإسبانية، تنظيم مظاهرات في عدة مدن أميركية احتجاجا على القانون المتشدد.

العمال المؤقتين

undefinedوبينما تستعد الولايات المتحدة لأول إصلاح رئيسي لقانون الهجرة منذ عشرين عاما يدفع الرئيس الأميركي جورج بوش باقتراح له من شأنه أن يسمح للعمال المؤقتين بدخول البلاد بصورة قانونية.

وشدد بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي السبت على الدور المهم الذي يلعبه الآن العمال غير القانونيين في البلاد البالغ عددهم 11 مليونا.

وقال "يجب أن نتذكر أن هناك أفرادا جادين في العمل يؤدون الوظائف التي لن يقوم بها الأميركيون والذين يساهمون في حيوية اقتصاد بلادنا". 

وأكد بوش على أن تأمين الحدود يحظى بأولوية رئيسية بالنسبة للإدارة، التي قال إنها اعتقلت نحو 6 ملايين مهاجر غير قانوني وأعادتهم لوطنهم خلال فترة وجوده في الرئاسة المستمرة منذ خمس سنوات. كما دعا إلى تشغيل آلاف آخرين من أفراد حراسة الحدود.

ويعتزم بوش حضور احتفال عن المواطنة في واشنطن اليوم الاثنين لإظهار تأييده لإسهام المهاجرين في الولايات المتحدة. وقال إنه سينتهز الفرصة لمناقشة رؤيته للإصلاح الذي "سيؤمن حدودنا ويحسن من تطبيق قوانيننا الخاصة بالهجرة ويعزز من قيمنا".

ويرغب بوش في الدفع ببرنامج للعمال الضيوف لاقى انتقادا من غالبية حزبه نظرا لانه يتسم بتساهل كبير، بينما يدرس الكونغرس تشريعا بديلا من شأنه أن يجرم الوجود غير القانوني في الولايات المتحدة ويفرض عقوبات جديدة على أرباب العمل الذين يشغلون مهاجرين غير قانونيين وكذلك على المواطنين العاديين الذين يساعدونهم ويقيم سياجا على امتداد معظم الحدود الأميركية مع المكسيك.


undefinedمناقشات
لكن حتى غالبية الجمهوريين -الذين ينتمي لهم الرئيس بوش في مجلس الشيوخ الأميركي حيث من المقرر أن تبدأ المناقشات في الأسبوع المقبل- تنقسم بشأن ما هو صحيح وما هو خطأ.

لكن عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري جون ماكين وهو مرشح رئاسي محتمل في عام 2008 عبر عن دعمه لاقتراح بوش الذي وجد أيضا صدى له بين بعض الديمقراطيين. ومن شأن مساعي ماكين أن توفر تأشيرات دخول للأشخاص القادمين لأداء وظائف تتطلب مهارات قليلة أو بدون مهارات والتي لا تفي بها العمالة الأميركية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز ذكرت مؤخرا أن الولايات المتحدة لديها برنامج للعمال الضيوف الموسميين للمساعدة في حصاد المحاصيل منذ عام 1986 لكن البرنامج لم ينطلق، وأن أقل من 245 ألف عامل زراعي ذهبوا إلى الولايات المتحدة بتأشيرات دخول عام 2004.

المصدر : وكالات