إنفلونزا الطيور يصل الأردن ويقتل طفلة بكمبوديا

-

قتل مرض إنفلونزا الطيور طفلة في كمبوديا وامرأة في شنغهاي وظهر بين الطيور في الأردن في أحدث انتشار له في الشرق الأوسط.

وتعتبر إن مون تي (3 سنوات) أول ضحية بشرية للفيروس في كمبوديا الدولة الفقيرة في جنوب شرق آسيا منذ عام، وقال مسؤولون إن الطفلة كانت تعيش في قرية بإقليم كامبونغ سبيو على مسافة 60 كيلومترا غربي العاصمة فنوم بنه وكانت تحتك بشكل مباشر بدجاج مريض ونافق.

وبذلك يصل عدد ضحايا المرض من البشر في كمبوديا إلى خمسة منذ ظهور الفيروس هناك لأول مرة في أواخر العام 2003 وكانت الضحية السابقة سيدة في الـ20 من عمرها توفيت في مستشفى فيتنامي في أبريل/ نيسان 2005.

وفي شنغهاي أكدت وزارة الصحة الصينية وفاة امرأة تبلغ من العمر 29 عاما بإنفلونزا الطيور، وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا إن المرأة من المهاجرين الأجانب.

ويصل عدد من توفوا بالمرض بالصين إلى عشرة من جملة 15 شخصا أصيبوا بالمرض.

طيور نافقة بالأردن 
وقد انضمت الأردن للدول المصابة بمرض إنفلونزا الطيور في الشرق الأوسط، بعد تأكيد العثور على طيور نافقة بمنطقة عجلون شمال البلاد مصابة بالمرض.

وأعلن وزير الصحة سعيد دروزة رفع درجة الاستعداد في مواجهة المرض إلى الدرجة القصوى، مطالبا مربي الدواجن المنزلية بضرورة التخلص منها في مدة أقصاها أسبوع واحد.

undefinedوقال سعيد دروزة إنه تم تأكيد وجود فيروس H5N1 بعد إجراء فحوص على دواجن نافقة بمزرعة منزلية في عجلون.

وتابع أنه تم إعطاء عقار تاميفلو لـ20 شخصا، وعزل المنطقة لمنع المرض من الانتشار لأماكن أخرى.

وأضاف دروزة أن الخطر بات قريبا من الأراضي الأردنية، بعد وصول المرض إلى إسرائيل وفلسطين  ومصر والعراق.

وفي الأراضي الفلسطينية أكد وكيل وزارة الزراعة عزام طبيلة ظهور بؤرة جديدة من وباء إنفلونزا الطيور بإحدى مزارع رفح جنوب قطاع غزة.

وقال طبيلة "للأسف ظهرت إصابة H5N1 في مزرعة عائلة علي الجانب المصري في رفح، وسنبدأ بإجراءات عملية لقتل الطيور في المنطقة التي ظهر فيها" الوباء.

كما ناشد دول العالم المساعدة على احتواء المرض، قائلا إنه حتى الآن "نسيطر على الوضع لكننا نخشى أن نفقد السيطرة نتيجة نقض الإمكانيات" التي اشتكى من أنها محجوزة لدى إسرائيل.

وفي إسرائيل أعلن عن إبادة مليون وربع المليون طائر منذ اكتشاف تفشي إنفلونزا الطيور بالمزارع قبل ثمانية أيام.

المصدر : وكالات