مسؤول ينفى بجلسة الموسوي توفر معلومات عن هجمات أيلول


قال مسؤول سام سابق بقطاع الطيران الأميركي إنه لم تكن هناك أية معلومات دقيقة عن اختطاف طائرات من شأنها التعجيل بتعزيز الأمن, ومنع وقوع هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وأضاف روبرت كاماروتو الذي كان يشرف عام 2001 على مجموعة داخل "إدارة الطيران الفدرالي" مكلفة بإصدار تعليمات تحذر من هجمات محتملة على الطائرات, أنه لو علم بوجود خطط لاختطاف طائرات باستعمال سكاكين صغيرة لكانت اتخذت إجراءات من شأنها تعزيز الأمن.
 
وكانت هذه الإجراءات ستشمل -حسبه- تعزيز نقاط مراقبة الشرطة ومنع السكاكين في الرحلات، ونشر أعداد أكبر من شرطة الطيران على متن المحلية منها إضافة إلى مطالبة الشركات بأن قمرة القيادة آمنة.
 
محاكمة الموسوي
وجاءت تصريحات كاماروتو في شهادته بالمحاكمة التي تجري بمدينة ألكسندريا بولاية فرجينيا للفرنسي ذي الأصل المغربي زكريا الموسوي المحاكم الوحيد بهجمات 11 أيلول/سبتمبر, لتكون الأولى لمسؤول بقطاع الطيران منذ انطلاق المحاكمة.
 
ويحاول الادعاء الاستفادة من شهادات مسؤولي قطاع الطيران لإثبات أنه لو أبلغ الموسوي المحققين الحقيقة لاستطاعت السلطات منع الهجمات التي وقعت بعد ثلاثة أسابيع فقط من توقيفه, بالتالي فهي تجعل منه "قاتلا" يستحق الإعدام.
 
غير أن الموسوي نفى علاقته بالهجمات مقرا بأنه عضو بالقاعدة, وأنه كان مرصودا فقط لمواجهة ثانية من العمليات.

 
قصة الإيصال
وقد أظهر المدعي العام إيصالا يعود إلى مطلع أغسطس/آب 2001 لعملية تحويل مالي بعشرة آلاف دولار بين أحد منظمي هجمات 11 أيلول والموسوي، كدليل مادي يربطه بمنفذي الهجمات.
ورفض محامو الدفاع إبراز الإيصال أمام الجمهور لأن عملية التحويل حصلت من ألمانيا التي رفضت استخدام معلومات حول الموسوي هي مصدرها لطلب الإعدام للمتهم, لكن المحكمة لم تؤيده في منع الادعاء من التحجج به.
 
ويقول الادعاء إنه بعد بضعة أيام من التحويل، دفع الموسوي نقدا فاتورة قيمتها ستة آلاف دولار لدروس بقيادة الطائرات في منطقة إيغان بمينيسوتا شمال أميركا.
وقد استمعت المحكمة لشهادة مديرة مدرسة لتعليم قيادة الطائرات في فينيكس جنوب غرب البلاد ارتادها أحد منفذي الهجمات.
مسؤول الإرهاب بـ FBI
واستجوب المدعون العامون المسؤول السابق عن قسم الإرهاب الدولي في مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) مايكل رولينس أعلى مسؤول بالجهاز مثل حتى الآن أمام المحكمة.
 
وقال رولينس إنه رغم علمه بالقبض على الموسوي لم يعرف مضمون رسالة تحذير مطولة بعثها ضابط المخابرات الأميركية هاري ساميت الذي اعتقل المتهم قبل ثلاثة أسابيع من الهجمات، مشيرا إلى أن مكتب FBI لم يكن لديه أدلة كافية حينها لتوجيه اتهام إليه, وأنه لم يشعر بأن معلومات ساميت كانت بالقوة التي تستوجب نقلها للـ FBI.
المصدر : رويترز

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة