رمسفيلد يستبعد الاستقالة رغم تزايد الانتقادات الموجهة إليه


استبعد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد مجددا إمكانية استقالته من منصبه إثر الدعوات إلى تنحيه في الذكرى الثالثة لغزو العراق.

وقال رمسفيلد في مؤتمر صحفي بواشنطن "إن هذا النوع من الدعوات يطلق منذ أكثر من خمسة أعوام والرئيس جورج بوش طلب ألا أتدخل في هذا الجدل السياسي"، مضيفا أنه يعمل بجد ويفكر باستمرار في ما يمكن أن يفعله للقوات الأميركية التي تخدم البلاد.

وكان بوش جدد الثلاثاء ثقته برمسفيلد، وقال إنه ينجز عملا جيدا وليس بقيادة حربين في العراق وأفغانستان وحسب، بل كذلك بتطوير القوات المسلحة وهو أمر صعب جدا داخل البنتاغون.

العم العجوز
غير أن الصحافية مورين داود صاحبة القلم اللاذع تساءلت في افتتاحية في نيويورك تايمز "لماذا لا يستطيع بوش الانفصال عنه بكل بساطة؟"، مشيرة استنادا إلى مسؤول في الحكومة إلى أن رمسفيلد لم يعد يتمتع بالنفوذ نفسه وأنه يعامل مثل "عم عجوز غريب الأطوار يتم تجاهله".

"
الحضور الإعلامي لرمسفيلد تقلص إلى حد كبير بعد فضيحة سجن أبو غريب قياسا
إلى حضوره القوي في وسائل الإعلام خلال حرب أفغانستان في خريف 2001 وعند اجتياح العراق في ربيع 2003
"

كما صدرت دعوات إلى تنحي رمسفيلد من داخل البنتاغون على لسان الجنرال المتقاعد بول إيتون وكذلك من الجنرال المتقاعد برنارد تراينور متهمين إياه بعدم الكفاءة لا سيما في إدارة مرحلة ما بعد غزو العراق عام 2003.

وكان رمسفيلد اقترح على بوش تقديم استقالته عند اندلاع فضيحة سجن أبو غريب عام 2004، غير أن بوش رفض ذلك مكتفيا بتوجيه لوم إليه لعدم اطلاعه على مسألة إساءة تعذيب المعتقلين العراقيين بأيدي جنود وحراس أميركيين في هذا السجن.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2005 سرت شائعات جديدة حول استقالة رمسفيلد غير أنه نفاها، وقال إن هذا النوع من المعلومات بدأ ينتشر بعد أربعة أشهر من تعييني في منصبي.

وطرحت أسماء شخصيات رجح أن تحل محله على رأس البنتاغون، ومنها السيناتور الديمقراطي جوزيف ليبرمان والمسؤول الثاني في البنتاغون غوردون إنغلاند.

وبعد أن كان رمسفيلد حاضرا بقوة في وسائل الإعلام خلال حرب أفغانستان في خريف 2001 وعند اجتياح العراق في ربيع 2003، تقلص ظهوره الإعلامي إلى حد بعيد بعد فضيحة أبو غريب.

كما يواجه رمسفيلد منذ مطلع العام الماضي تزايد نفوذ

وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس التي تمكنت خلافا لسلفها المعتدل كولن باول من تثبيت موقعها في مواجهة البنتاغون.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة