خلاف أميركي-ياباني حول كلفة نقل قاعدة أوكيناوا


أعلنت طوكيو اليوم أن انقساما وقع بينها وبين واشنطن بشأن حجم التعويضات التي ستدفع للأخيرة كي تنقل قاعدة لمشاة البحرية الأميركيين (المارينز) من قاعدة موجودة في جزيرة أوكيناوا إلى قاعدة غوام الأميركية بالمحيط الهادي.

وقال وزير الخارجية الياباني تارو آسو للصحفيين "إن المفاوضات تأخذ مجراها حاليا ومن الطبيعي أن تكون هنالك فجوة بين المتفاوضين".

يشار إلى أن ممثلين عن الطرفين يجريان مفاوضات في اليابان حول الموضوع يفترض أن تختتم نهاية مارس/آذار الجاري.

غير أن الخلاف حول تمويل عملية نقل 50 ألف جندي وما يرافقه من شكاوى من الضوضاء والجرائم التي يرتكبها الأميركيون هناك، يمكن أن يؤخر التوقيع على الاتفاق الذي بدأت المفاوضات بشأنه في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

والتزم الطرفان من تلقاء نفسهما بإنهاء المفاوضات نهاية الشهر الجاري إلا أن أي عملية تأخير ستؤدي إلى إحباط الأميركيين الذين يسعون إلى إجراء تعديلات في وضعية قواتهم المنتشرة حول العالم لجعلها أكثر مرونة.

ويقضي الاتفاق الأولي بنقل 7 آلاف من مشاة البحرية إلى قاعدة غوام الأميركية ورفعت واشنطن لاحقا الرقم إلى 8 آلاف.

واقترحت واشنطن أن تدفع طوكيو 75% من فاتورة عملية الانتقال التي قدرت بـ10 مليارات، فيما تسعى اليابان إلى تخفيض قيمة الفاتورة وتحويل بعضها إلى قروض بسبب ارتفاع قيمة ديونها.

يشار إلى أن الامتعاض من الوجود الأميركي في أوكيناوا -وهي واحدة من ولايات اليابان الفقيرة- تزايد منذ عام 1995 عندما قام اثنان من الجنود الأميركيين باغتصاب تلميذة مدرسة يابانية وأعقبت ذلك مظاهرات تطالب بإزالة القواعد الأميركية.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة