باريس تتمسك بقانون العمل وتستعد لاحتجاجات جديدة

 
تستعد الحكومة الفرنسية لمواجهة موجة جديدة من الاحتجاجات على قانون العمل الجديد الذي يسمح لصاحب العمل بالتخلص من موظفيه خلال أول عامين من بدء التشغيل دون أي مسؤولية.
 
وقالت مصادر حكومية فرنسية اليوم الثلاثاء إن رئيس الوزراء دومينك دوفليبان ما زال مصرا على موقفه الرافض لتعديل أو سحب القانون المعروف باسم "عقد الوظيفة الأولى".
 
واعتبر وزير المالية الفرنسي تييري بريتون أن الحل الأمثل للتخلص من موجة الاحتجاجات الحالية هو الإسراع بإصدار القانون بعد تقييمه.
 
وقد التقى فيلبان مع ممثلين عن الطلبة والعمال لمناقشة القانون الجديد, بينما تمسكت الاتحادات العمالية بدعوتها للإضراب العام المقرر له يوم الثلاثاء المقبل.
 
كان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد عبر في وقت سابق عن دعمه لرئيس الوزراء وقال إن القانون سيساعد في التصدي لأزمة البطالة التي بلغت نسبتها 9.6%, وهي واحدة من أعلى معدلات البطالة في أوروبا.
 
وقد أشارت أحدث استطلاعات الرأي إلى تراجع كبير يصل إلى حد الانهيار في شعبية فيبلبان الذي يعتزم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية المقبلة, حيث أصبح 46% من الفرنسيين يعتبرونه "متغطرسا"، و62% من الذين تقل أعمارهم عن الثلاثين يقولون إنه "لا يرقى إلى مستوى  الأحداث".
المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة