جرحى ومعتقلون باشتباكات بين الشرطة والمعارضة البنغالية

afp - Bangladeshi policewomen arrest an activist from Bangladesh's main opposition party the Awami League (AL) during a general strike called by a 14-party alliance
أصيب ما لا يقل عن 50 شخصا بجروح في اشتباكات اندلعت بين قوات الشرطة والمئات من أنصار المعارضة في بنغلاديش. وذلك أثناء مظاهرة في العاصمة داكا للمطالبة بإصلاحات انتخابية قبيل الانتخابات المقررة مطلع العام القادم.
 
واندلعت الاشتباكات عندما اقتحم المئات من أنصار رابطة عوامي المعارضة -التي تتزعمها رئيس الوزراء السابقة الشيخة حسينة- حاجزا للشرطة، في محاولة للوصل إلى مقر اللجنة الانتخابية مطالبين باستقالة المفوض الانتخابي الذي اتهموه بالتحيز.
 
وقد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع واستخدمت مدافع المياه لتفريق المحتجين الذين ينتمون إلى 14 حزبا شكلوا تحالفا بزعامة الشيخة حسينة.
 
وقالت الشرطة إنها اعتقلت 20 من نشطاء المعارضة بعدما أضرموا النار في حافلة وأحدثوا أضرارا في سيارات. وأشارت إلى أن قوات مكافحة الشغب انتشرت حول المباني الحكومية الرئيسية لحمايتها، مؤكدة أن الوضع تحت السيطرة رغم وقوع بعض مواجهات متفرقة.
 
من جانبهم ألقى قادة المعارضة باللوم في أعمال العنف التي رافقت المظاهرة على السلطات. وأكدوا أنهم خططوا لمظاهرة سلمية. وقال طفيل أحمد أحد زعماء رابطة عوامي المعارضة "إنه هجوم لم يسبقه استفزاز على مسيرة سلمية أصيب فيه عدد من كبار القادة في حزبنا".
 
ويرجح محللون سياسيون أن يشهد عام الانتخابات زيادة في العنف بين الأحزاب المتنافسة حيث حذرت الشيخة حسينة من أنها قد تقاطع الانتخابات، أو تحاول على الأقل أن تقاومها ما لم تلب رئيسة الوزراء البيغوم خالدة ضياء مطالبها بإجراء إصلاحات على قوانين الانتخابات لجعلها أكثر استقلالية.
المصدر : وكالات