ألمانيا تدعو للتهدئة مع إيران واجتماع نيويورك ينفض بلا نتائج

 فرانك شتاينمار دعا لانتهاج الدبلوماسية لتجنب نزاع وصفه بالمرير مع إيران (رويترز-أرشيف)

دعت ألمانيا لاعتماد السبل الدبلوماسية لحل الأزمة النووية الإيرانية، وحثت طهران على إبداء المزيد من التعاون لتسوية هذه القضية.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك وولتر شتاينمار في تصريحات صحفية إن السياسيين والدبلوماسيين الإيرانيين هددوا بعواقب وخيمة إذا أصر المجتمع الدولي على مطالبة بلدهم بوقف جميع نشاطاته النووية، مشيرا إلى أن ذلك يمهد الطريق أمام نزاع مرير يتعين على الجميع انتهاج الدبلوماسية لتجنبه.

لكنه شدد على ضرورة التزام الجمهورية الإسلامية بالمطالب الدولية، وقال إن مجلس الأمن سيبعث الأسبوع القادم برسالة حازمة لطهران مفادها أن العالم متحد في مواجهة طموحاتها النووية الخطيرة.

ودعا الوزير الألماني القيادة الإيرانية للرد إيجابيا على هذه الرسالة "لأن ذلك هو السبيل الوحيد لبناء مستقبل أفضل" للعلاقة بين طهران والأسرة الدولية.

وفي السياق أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت أن إسرائيل لن تتخذ أي إجراء أحادي ضد إيران بسبب برنامجها النووي، بل هي جزء من التحالف الدولي.

ويبدو أن هذه التصريحات هي محاولة لتخفيف حدة الانتقادات التي تعرض لها رئيس الأركان الإسرائيلي السابق موشيه يعالون، بعد إعلانه أن إسرائيل والغرب يمتلكان القدرة لتوجيه ضربة عسكرية تعيد البرنامج النووي الإيراني سنوات إلى الوراء.

اجتماع نيويورك

اجتماع نيويورك انفض دون التوصل إلى أي اتفاق (رويترز)
وتأتي هذه التطورات عقب اختتام الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي جولة ثانية من المحادثات بشأن كيفية التعامل مع الملف النووي الإيراني، من دون أن تصدر أي بيان.

ووصف السفيران الفرنسي جان مارك دو لا سابليير والبريطانى إيمير جونز بارى الاجتماع بالطيب، بينما قال نظيرهما الصيني وانغ غوانغ إن الاجتماع ناقش الكيفية التي سيتم بها تعزيز دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالملف النووي الإيراني نافيا أن يكون الاجتماع ناقش مقترحا بإمهال إيران أسبوعين لوقف أنشطتها النووية الحساسة. وامتنع السفراء الثلاثة عن تحديد موعد أولي للمشاورات العلنية بمجلس الأمن حول هذا الملف.

وألمح السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إلى الاستعداد لبحث بدائل أخرى لزيادة الضغط على إيران في حال فشل مجلس الأمن في اتخاذ إجراء حازم ضدها، وقال إن من بين هذه البدائل فرض عقوبات محددة على هذا البلد.

وكانت واشنطن رفضت أمس اقتراحا روسيا لإجراء جولة جديدة من المفاوضات الدبلوماسية لمناقشة الموقف من نووي إيران خارج مجلس الأمن.

وفي هذا الإطار قال مسؤول روسي إن الرفض الإيراني لتحديد مهلة زمنية لنشاطات تخصيب اليورانيوم، وإصرارها على القيام ببعض هذه النشاطات على أراضيها أفشل عمليا اقتراح روسيا إجراء هذا التخصيب على أراضيها.

المصدر : وكالات