نصر الله يعد بالدفاع عن الرسول والغضب الإسلامي يتواصل


حسن نصر الله خطب في مئات الآلاوف متعهدا بالدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم (الفرنسية)

توعد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بالدفاع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالدم إذا لزم الأمر، في وقت تواصلت فيه الاحتجاجات في العالمين العربي والإسلامي على الرسوم المسيئة للنبي الكريم والتي نشرتها صحيفة دانماركية وتبعتها عدة صحف أوروبية.

ودعا نصر الله في المسيرة التي نظمها الحزب في ذكرى عاشوراء وبمناسبة استشهاد الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهما إلى تكريس مسيرة هذا العام للدفاع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

الإندونيسيون يتظاهرون احتجاجا على الرسوم المسيئة (رويترز)
تنديد إسلامي
جاءت المسيرة التي شارك فيها مئات الآلاف من الشيعة اللبنانيين في وقت تواصلت فيه ردود الفعل الغاضبة على الرسوم، ففي جنوب أفريقيا سار نحو 15 ألف مسلم في شوارع مدينة كايب تاون، وصولا إلى قاعة البلدية بهدف تسليم رسالة احتجاج للقنصلية الدانماركية.

وفي العاصمة الإندونيسية جاكرتا أحرق متظاهرون العلم الدانماركي أمام مبنى السفارة الدانماركية التي أحيطت بإجراءات أمنية مشددة.

وطالب المحتجون حكومة الدانمارك بمعاقبة الصحيفة التي عمدت لنشر الرسوم قبل أن تتناقلها وسائل الإعلام الأخرى.

وفي دمشق نفذ المحامون السوريون إضرابا رمزيا لساعة واحدة احتجاجا على نشر الرسوم الكاريكاتيرية.

اعتذار خجول
يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه وكالة الأنباء الفرنسية أن صحيفة "يلاندس بوستن" الدانماركية قدمت اعتذاراتها للمسلمين لنشرها الرسوم الكاريكاتيرية.

جاء ذلك في رسالة اعتذار خجولة سلمتها السفارة الدانماركية في العاصمة الجزائرية إلى الصحف الجزائرية الصادرة اليوم الخميس.

وفي كوبنهاغن قررت الحكومة الدانماركية استبعاد مجموعة من الأئمة من محادثات بشأن سبل إدماج الجالية المسلمة, بسبب "تأليبهم العالم الإسلامي" على الدانمارك.

وفي هذا الإطار اقترح رئيس مفوضية العدل والأمن في الاتحاد الأوروبي فرانكو فراتيني وضع قواعد أخلاقية تكون بمثابة رقابة ذاتية لوسائل الإعلام الأوروبية لتلافي تكرار إهانة كتلك التي يشعر بها المسلمون اليوم.

وكان الرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وزير الخارجية البلجيكي كارل دي غوشت وجه أمس الأربعاء نداء لوقف ما أسماها أعمال العنف غير المبررة على إثر نشر الرسوم الكاريكاتيرية، ودعا إلى صحافة حرة ومسؤولة.

وأكد دي غوشت ضرورة احترام المعتقدات الدينية, ولكنه رأى أن "مضمون هذه الرسوم لا يمكن أن يبرر العنف" الذي جرى في عدد من الدول الإسلامية.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك أدان نشر صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الرسوم واعتبره استفزازا من شأنه أن يلهب المشاعر.

المصدر : الجزيرة + وكالات