الدول الدائمة تتفق على توصية بإحالة نووي إيران للمجلس

لاريجاني هدد بالانسحاب من البروتوكول الإضافي (الفرنسية-أرشيف)

اتفق أعضاء مجلس الأمن الدائمون على مشروع قرار يوصي مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماعه غدا الخميس بفيينا، بإحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن.
 
ويطلب المشروع من المدير العام للوكالة محمد البرادعي إطلاع مجلس الأمن على الخطوات الواجب اتخاذها "لحل أمثل للمسائل العالقة وتعزيز الثقة"  ويطلب من إيران مساعدة الوكالة في توضيح أية نشاطات قد تكون لها جوانب عسكرية, وإعادة التفكير قبل بناء مفاعل بالماء الثقيل.
 
أحمدي نجاد قال إن إيران ستقاوم إلى أن "تنال حقوقها كاملة" (رويترز)
غير أن مراقبين رجحوا ألا ينتهي اجتماع مجلس حكام الوكالة بإحالة فورية للملف, بعد أن اقترحت روسيا ألا يحصل ذلك قبل شهر في مارس/ آذار القادم في ضوء تقارير أخرى عن التعاون الإيراني, كما أصر وفدها إلى اجتماع الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن اليوم على أن تشطب من مشروع القرار أية إشارة إلى إمكانية لجوء الأمم المتحدة لاستعمال عقوبات.
 
وقد هدد مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني باستئناف التخصيب على مستوى صناعي "والانسحاب من البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي" ما يعني وقف الزيارات الفجائية.
 
القوى الهشة
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد جدد اليوم من بوشهر –التي ينجز بها مفاعل نووي بالتعاون مع روسيا- القول إن بلاده لن تتنازل عن حقها في تطوير برنامج نووي سلمي "وستقاوم حتى تنال حقوقها كاملة".
 
ووصف رئيس الجمهورية الإسلامية القوى العظمى بـ "الهشة", بينما حذر وزير الدفاع مصطفى محمد نجار من "رد فوري ومدمر" على أي هجوم على منشآت بلاده النووية.
 
وكان ملف إيران في صلب مكالمة هاتفية اليوم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي جورج بوش الذي حث العالم أمس -بخطاب حالة الاتحاد- على ألا يسمح لطهران بامتلاك السلاح الذري. فيما قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بمجلس العموم إن طهران بحاجة لـ "رسالة قوية" لتفهم أن العالم متحد في معارضة إخلالها بالتزاماتها النووية.
 
واشنطن حذرت من وقف صفقة نووية إن صوتت الهند ضد الإحالة (الفرنسية)
الصوت الهندي
وقد دعا رئيس وزراء الهند مانموهان سينغ من جهته إلى حل سلمي للأزمة, قائلا إنه "ما زال هناك مجال للحوار" لكن دون أن يشير ولو تلميحا إلى موقف بلاده خلال تصويت مجلس أمناء الوكالة الذرية مكتفيا بالقول إنه سيكون متماشيا مع "المصالح الوطنية".
 
وتحتفظ الهند بعلاقات اقتصادية وثيقة مع إيران التي قالت إنها تأمل في توقيع اتفاق معها هذا العام لمد نيودلهي بأنبوب غاز بطول 2600 كلم بقيمة سبعة مليارات دولار، الأمر الذي أثار غضب الولايات المتحدة.
 
كما أن سفير واشنطن في العاصمة الهندية ديفد ملفورد حذر الأسبوع الماضي من أن تصويت نيودلهي ضد إحالة ملف إيران لمجلس الأمن، سيعني أن معاهدة تعاون نووي إستراتيجية بين البلدين "ستقبر" بالكونغرس. 
المصدر : وكالات