رمسفيلد يصعد ضد إيران ويتهمها بالتدخل في العراق

دونالد رمسفيلد: إيران تخشى ولادة ديمقراطية على حدودها (رويترز)
اتهم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إيران بالتدخل في الشؤون العراقية بدعوى أنها تخشى ولادة ديمقراطية على حدودها.
 
وقال رمسفيلد على هامش مؤتمر وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي في تاوورمينا بصقلية إن إيران ترتكب خطأ بتدخلها في العراق, وإن "كل الجهود الأميركية لإقناعها بأن سلوكها مضر بالحكومة العراقية والمنطقة كاملة باءت بالفشل".
 
وعزا رمسفيلد "التدخل الإيراني" في شؤون العراق إلى "خوفها من عراق حر وسيد على حدودها", لكن دون أن يحدد أشكال هذا التدخل الذي دأب المسؤولون الأميركيون على الإشارة إليه, أسوة بسوريا المتهمة بالسماح بتدفق المقاتلين الأجانب.
 
غير أن اللافت للنظر أن رمسفيلد استغل خرجته الأوروبية ليتحدث عن إيران مرتين خلال أسبوع وبلهجة حادة, فقد اتهمها السبت الماضي من ميونيخ بأنها الراعي الأول للإرهاب في العالم, في وقت تواجه فيه طهران ضغوطا متزايدة بسبب برنامجها النووي الذي بلغ مرحلة حاسمة قد تنتهي بطرحه على مجلس الأمن إن كان تقرير مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي سلبيا خلال اجتماع مجلس أمنائها مطلع الشهر المقبل.
 
وكان استطلاع للرأي في الولايات المتحدة نشر نتائجه مركز "بيو" قبل أربعة أيام أظهر أن 65% من الأميركيين يعتبرون برنامج طهران النووي تهديدا كبيرا لبلادهم يليه برنامج كوريا الشمالية.
 
وحسب الاستطلاع نفسه الذي شمل 1502 شخص فإن 72% من هؤلاء يتوقعون أن تشن إيران هجمات على إسرائيل، بينما يعتقد 66% أن الولايات المتحدة وأوروبا ستتعرضان على الأرجح لهجوم، إذا امتلكت إيران سلاحا نوويا.
المصدر : رويترز