المغرب ينتقد زيارة رئيس حكومة إسبانيا لمليلة وسبتة

حشد من أهالي مليلة يرحب برئيس وزراء إسبانيا خوسيه ثاباتيرو التاريخية إليها (الفرنسية)

انتقدت الحكومة المغربية زيارة رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو إلى سبتة ومليلة في شمال المملكة ووصفتها بأنها "غير ملائمة".
 
وقال وزير الاتصالات المغربي نبيل بن عبد الله إن "هذه الزيارة لن تقدم أي حل لمشكلة المدينتين وموقفنا لم يتغير في هذا الصدد". لكن الوزير المغربي أشار إلى أن زيارة ثاباتيرو لن تلحق الأذى بالعلاقات المغربية الإسبانية.
 
وأضاف "العلاقات بين البلدين لا يمكن أن تكون أحسن مما هي عليه الآن، وهذه الزيارة يجب ألا تنعكس سلبا على المستوى الجيد للعلاقات".
 
وكانت الصحف المغربية وصفت الزيارة في وقت سابق بأنها "استفزازية وتبعث على الأسف".
 
وفي السياق نظم الحزب المغربي الليبرالي بتنسيق مع جمعيات حقوقية من تطوان وسبتة ومليلة مظاهرة بالقرب من المركز الحدودي الإسباني الفاصل بين مدينة الناظور في المغرب ومدينة مليلة المحتلة من قبل إسبانيا احتجاجا على زيارة ثاباتيرو لكل من المستعمرتين الإسبانيتين مليلة وسبتة.
 
واحتج المتظاهرون على زيارة رئيس الوزراء الإسباني لمدينة مليلة واعتبروها سابقة بدعوى أن المؤسسة الملكية الإسبانية ورئاسة الحكومة الإسبانية تتحفظان على القيام بأي زيارة ذات صبغة رسمية للمدينتين المحتلتين.
 
وكانت القوات الإسبانية كثفت وجودها على مقربة من المركز الحدودي وأوقفت حركة العبور مؤقتا في محاولة لمنع المتظاهرين من ولوج مليلة وإرباك زيارة رئيس الوزراء الإسباني.
 
يذكر أن ثاباتيرو سيقوم اليوم الأربعاء بزيارة مماثلة إلى مدينة سبتة الواقعة في أقصى شمال المغرب.
 
يشار إلى أن زيارة ثاباتيرو تعتبر الأولى من نوعها لرئيس وزراء إسباني منذ أكثر من 25 عاما.
 
وتقع مدينة سبتة في أقصى شمال المغرب على الساحل وقد احتلها البرتغاليون عام 1415 ثم الإسبان عام 1580. وبعد أن أصبح "المغرب الإسباني" جزءا من المملكة المغربية احتفظت إسبانيا بسبتة.
 
أما مليلة فتديرها إسبانيا منذ عام 1497، ومنذ عام 1992 تتمتع المدينتان بالحكم الذاتي، ولذلك فإنهما لا تندرجان في إطار قاعدة البيانات الانتخابية في إسبانيا.
المصدر : الجزيرة + وكالات