مجلس الشيوخ الأميركي يثبت تعيين غيتس وزيرا للدفاع

روبرت غيتس يحظى بثقة الشيوخ بعد أن نال ثقة الرئيس جورج بوش (الفرنسية-أرشيف)

ثبّت مجلس الشيوخ الأميركي نهائيا تعيين روبرت غيتس وزيرا للدفاع خلفا لدونالد رمسفيلد الذي بقي على رأس الوزارة منذ 2001 وكان أحد مهندسي الحرب على العراق.

وحصل غيتس على دعم 95 عضوا بمجلس الشيوخ من أصل 100. وكانت لجنة القوات المسلحة بالشيوخ قد وافقت الثلاثاء بالإجماع على تعيينه وزيرا للدفاع.

وجاء تصويت الشيوخ بعد ساعات على نشر تقرير مجموعة الدراسات من أجل العراق، والتي اعتبرت فيه أن "الوضع في العراق خطير ويتدهور".

وغيتس (63 عاما) هو أحد المديرين السابقين لوكالة المخابرات المركزية (CIA) عضوا بلجنة الدراسات حول العراق حتى تعيينه بمنصبه الجديد.

وكان الرئيس جورج بوش أعلن رحيل رمسفيلد وتعيين غيتس في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني غداة هزيمة حزبه بالانتخابات التشريعية النصفية. وكانت الحرب على العراق السبب الرئيسي في هزيمة الجمهوري بالانتخابات.

معالجة خاطئة
وكان غيتس قد اعترف أمام لجنة الشيوخ أنه لا يعتقد بأن الولايات المتحدة تحقق النصر في العراق. وحذر غيتس من أن أي معالجة خاطئة للوضع هناك قد تؤدي إلى اندلاع حرب إقليمية.

كما عبّر غيتس عن معارضته لمهاجمة إيران، إلا إذا كان ذلك "خيارا أخيرا ووحيدا" مضيفا أنه لا يؤيد كذلك شن أي هجوم ضد سوريا.

وفي شهادته المكتوبة التي قدمت للجنة الشهر الماضي، عارض غيتس، فيما يبدو، الانسحاب المفاجئ من العراق. وقال "أعتقد أن الانسحاب من العراق بشكل فوضوي ستكون له عواقب وخيمة سواء في المنطقة أو على مستوى العالم لسنوات كثيرة قادمة".

المصدر : وكالات