8 قتلى بعد هجوم انتحاري على قافلة للناتو جنوب أفغانستان

مركبة بريطانية أصيبت بأضرار بهجوم قندهار وثلاثة جنود جرحوا(الفرنسية-أرشيف)

لقي ثمانية أشخاص على الأقل مصرعهم جراء هجوم بسيارة مفخخة على موكب للقوات البريطانية التابعة للناتو بإقليم قندهار الأفغاني، وعمليات إطلاق النار عشوائيا في أعقابه.

وأفاد شهود أن انفجار السيارة المفخخة أدى لمقتل ثلاثة أفغان وإصابة آخرين بينهم ثلاثة جنود بريطانيين، فيما قتل الجنود البريطانيون لاحقا خمسة أفغان بإطلاق النار عشوائيا على سيارات كانوا يستقلونها.

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية في بيان أن انتحاريا يقود سيارة مفخخة حاول حشرها ضمن قافلة لقوة المساعدة الأمنية التابعة للناتو (إيساف) بأحد شوارع المدينة، مضيفة أن إطلاق النار علي السيارة دفع الانتحاري لتفجيرها.

وقدم البيان شرحا لإطلاق النار على الأفغان، مشيرا إلى أن الجنود البريطانيين شكوا بسلوك قادة عدة سيارات مدنية تبعوا القافلة التي تحرك أفرادها إلى موقع قريب لتسهيل إجلاء المصابين بواسطة المروحيات.

وأضاف أن الجنود البريطانيين أطلقوا طلقات تحذيرية لإبعاد السيارات ولكن البعض منها واصل اقترابه، فتعين إطلاق المزيد من الطلقات لتعطيل السيارات مضيفا أن "هناك تقارير بأن بعض المدنيين ربما يكونون قد أصيبوا وهذا يتم التحقيق فيه الآن".

وأعلن المتحدث باسم طالبان، قاري يوسف أحمد، مسؤولية الحركة عن هجوم قندهار الذي جاء في سياق تصعيد الهجمات الانتحارية ضد قوات الناتو بأقاليم أفغانستان الجنوبية.

موسى قلعة
في السياق أعلنت الشرطة الأفغانية مقتل عشرة من عناصر طالبان أمس الأحد بمعارك مع قوات الأمن المدعومة بقوات الناتو جنوب أفغانستان لا سيما منطقة موسى قلعة.

وأفاد بيان لإيساف أن إحدى دورياتها تعرضت لهجوم في موقع يبعد نحو 15 كلم عن بلدة موسى قلعة بولاية هلمند، شنه أمس عدد كبير من "المتمردين" واستخدموا فيه الهاون وقاذفات الصواريخ والأسلحة الخفيفة.

جنود بريطانيون أطلقوا النار عشوائيا بعد تعرضهم لهجوم انتحاري (رويترز)
ولم يتحدد عدد المهاجمين، بينما قال البيان إن الاشتباك دام أربع ساعات وتعين على إيساف طلب تدخل مروحيات وطائرة قتالية.

وتحدثت الشرطة المحلية عن مقتل أربعة من عناصر طالبان وإصابة ثمانية آخرين، لكن لم يتسن التأكد من هذه الحصيلة لدى مصدر مستقل. ولم يصب أي جندي من إيساف على ما أفاد ناطق آخر في كابل هو ريتشارد كوزاك.

وهاجم عناصر طالبان بولاية هلمند أيضا مركز شرطة للمراقبة بإقليم زهاري مما أدى لنشوب معارك. وأكد رئيس الشرطة المحلية غلام رسول مصرع ستة بصفوف طالبان وجرح ثمانية، دون التحدث عن سقوط قتلى بصفوف الشرطة.

من جهة أخرى أعلن المسؤول بالشرطة المحلية غلام جيلاني أن مواجهة وقعت مع عناصر يشتبه في انتمائها لطالبان بولاية زابل بالجنوب ودامت ثلاث ساعات، وأسفرت عن سقوط أربعة قتلى بصفوف المهاجمين في حين سقط جريح واحد لدى الشرطة.

طالبان أعلنت المسؤولية عن إسقاط مروحية (رويترز)
إسقاط مروحية
بموازاة ذلك أعلنت طالبان أمس أنها أسقطت مروحية مدنية استأجرتها قوة الناتو،  وتحطمت السبت جنوب أفغانستان وعلى متنها ثمانية أشخاص.

وأوضحت إيساف في بيان أن المروحية من طراز إم إي21 التي لم تكن تقل أيا من عناصر قوة إيساف التابعة للحلف، أقلعت السبت من مدينة قندهار لنقل معدات لجنود متمركزين بولاية أورزوغان المجاورة، لكنها تحطمت شمال قندهار لأسباب ما زالت مجهولة. وأضافت إيساف أن أفراد الطاقم الثمانية كانوا على متنها دون تحديد جنسيتهم.

وأكد متحدث باسم طالبان يدعى يوسف أحمدي في اتصال هاتفي مسؤولية الحركة عن إسقاط المروحية "بصاورخ واحد" في موقع يبعد حوالي أربعين كلم شمال غرب قندهار.

المصدر : وكالات