ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار دوريان بالفلبين

دوريان سبب أضرارا لنحو مليون شخص (رويترز) 

ارتفعت حصيلة ضحايا الانهيارات الأرضية والفيضانات الناجمة عن إعصار دوريان الذي ضرب شرق الفلبين إلى أكثر من ألف قتيل ومفقود وسط توقعات بانتشال جثث أخرى.

وأفادت آخر حصيلة مؤقتة أعدها المجلس الوطني لتنسيق الكوارث أن 425 شخصا تأكدت وفاتهم في إقليم ألباي و599 اعتبروا في عداد المفقودين.

وأشار المجلس إلى أن دوريان الذي ضرب الساحل الشرقي للفلبين يوم الخميس الماضي مصحوبا برياح بلغت سرعتها 195 كلم في الساعة تسبب في مقتل 18 شخصا آخرين في أقاليم كامارينس سور وكاتاندانويس وكيزون وأورينتال ميندورو.

ووسط هذا الدمار أعلنت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أن البلاد في حالة نكبة عامة وقررت تخصيص مليار بيزو أي ما يعادل نحو 20.4 مليون دولار لإعادة بناء المناطق التي تضررت من الكارثة.

وقد تضرر أكثر من مليون شخص بهذه الكارثة، حيث يعانون من نقص في الطعام وانقطاع الكهرباء والمياه النقية بعد أن لحقت أضرار بنحو 120 ألف منزل وتقطعت خطوط الاتصالات ودمرت المحاصيل. ويُخشى من انتشار الأوبئة والأمراض نتيجة تحلل الجثث التي لم تدفن لعدم العثور عليها.

وأدت الأمطار الغزيرة والرياح التي بلغت سرعتها 225 كلم في الساعة إلى اندفاع أطنان من الوحل والركام البركاني من منحدرات جبل مايون وهو بركان نشط على بعد 320 كام جنوبي مانيلا وغمرت القرى القريبة منه.

وكان إعصار دوريان قد تحرك إلى منطقة بحر الصين الجنوبي يوم الجمعة الماضي، ويتوقع أن يضعف إلى عاصفة مدارية وأن يضرب فيتنام الاثنين.

ودوريان هو الإعصار الرابع الذي يضرب الفلبين منذ أيلول/سبتمبر الماضي، ويتوقع أن يجتاح البلاد إعصار آخر قبل نهاية العام.

وكان عشرات الفلبينيين قد قتلوا في سبتمبر/أيلول الماضي وانقطعت الكهرباء عن أكثر من نصف العاصمة مانيلا جراء إعصار عنيف ضرب البلاد، ودمر أكثر من 13 ألف منزل وشرد قرابة 300 ألف شخص.

المصدر : وكالات