عـاجـل: الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس: تأهل قيس سعيّد ونبيل القروي للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية

مصير الملك يعرقل مفاوضات الدستور الانتقالي بنيبال

زعيم الماويين براشاندا (يمين) مع رئيس الوزراء خلال توقيع اتفاق السلام (الفرنسية-أرشيف)

أكدت أحزاب نيبال قرب التوصل إلى اتفاق بشأن دستور يسير البلاد في المرحلة الانتقالية, لكنها أقرت بوجود خلافات خاصة بشأن مصير الملك غيانندرا.
 
وتجري المفاوضات بين ائتلاف الأحزاب السبعة وعلى رأسها حزب المؤتمر والحزب الشيوعي وبين الثوار الماويين بعد توقيع الطرفين اتفاق سلام الشهر الماضي أنهى عقدا من القتال, وتوج تحالفا مؤقتا بينهما حمل الملك غيانندرا في أبريل/نيسان الماضي على إعادة السلطة للمدنيين.
 
ملك بلا سلطات
ويريد الماويون تجريد غيانندرا فورا من سلطاته, وأن يكون رئيس الوزراء الحالي غيريجا براساد كويرالا رئيس الدولة في المرحلة الانتقالية.
 
ويمهد الدستور الانتقالي الطريق للماويين للانضمام إلى برلمان مؤقت يحصلون فيه على نحو خمس المقاعد البالغ عددها 330, قبل أن يحل محله برلمان جديد ينتخب في يونيو/حزيران القادم تناط به مهمة كتابة دستور دائم يفصل في مصير الملكية.
 
وقال آرجون نارسينغ عن المؤتمر الوطني إن محادثات الدستور الانتقالي في مراحلها النهائية, لكن الأمور تستغرق وقتا لأن الأطراف تسعى لتحديد نقاط الخلافات, وهي خلافات وصفها منسق المفاوضين الماويين كريشنا باهادور ماهارا بأنها صغيرة.
 
وإضافة إلى مصير الملك هناك ملفات أخرى شائكة مثل ما إذا كان التعليم والصحة والعمل ستضمن كحقوق أساسية، كما يريد الماويون، وكيف يشكل مجلس الأمن القومي الذي يشرف على نحو مائة ألف من قوات الأمن؟
 
حتى البقرة –المقدسة في نيبال الهندوسية- أصبحت في صلب المحادثات إذ يصر حزب العمال والفلاحين على أن يحل محلها الكركدن (وحيد القرن) كحيوان وطني, خاصة أنه مهدد بالانقراض.
المصدر : وكالات