الشرطة الإسبانية تعتقل 11 إسلاميا في سبتة

R/A frame grab taken from 2M Morocco television shows May 17, 2003, the damaged interior of the Hotel Safir following a suicide bomb attack in Casablanca. At least 24 people were killed and 60 wounded in suicide bomb attacks in Morocco's biggest city Casablanca
undefined
قالت الحكومة الإسبانية إن الشرطة اعتقلت 11 شخصا في سبتة شمالي المغرب بعد نحو عام من التحقيقات للاشتباه في صلتهم بجماعات إسلامية.
 
وقد اقتحم المئات من قوات الشرطة فجر الثلاثاء حي برينسيبي ألفونسو الفقير وذي الأغلبية المسلمة حيث ضبطوا وثائق مزورة وذخيرة ومسدس صوت ونقودا وحواسيب ومحمولا في منازل المشتبه فيهم.
 
وأفادت مصادر قضائية أن من بين المعتقلين شقيقين لحمد عبد الرحمن أحمد الذي يطلق عليه اسم "طالبان الإسباني" والذي قضى عامين في معتقل غوانتانامو قبل أن يفرج عنه بعد أن أسقطت عنه التهم في إسبانيا.
 
وزير الداخلية الإسباني ألفريدو بيريث روبالكابا قال من جهته إنه "يعتقد أن هناك خلية إسلامية قيد الإنشاء لذلك لم تحدد أهدافا"، مضيفا أنها كانت تحت المراقبة منذ فترة.
 
وأضاف روبالكابا أن المخابرات المغربية قدمت معلومات ساعدت على اعتقال أفراد هذه الخلية، مشيرا إلى أن من بين المعتقلين مغربيا يحمل تصريح عمل إسبانيا وأن الباقين من الإسبان.
 
وقد ذكرت وكالة الأنباء المحلية يوروبا برس أن المشتبه بهم لهم صلة بجماعة المقاتلين الإسلاميين المغاربة التي اتهمت بالضلوع في تفجيرات الدار البيضاء عام 2003 والتي قتل فيها 26 شخصا.
 
ولم يعرف ما إذا كان المعتقلون يخططون لهجمات في إسبانيا أم لا، لكن صحيفة "الباييس" الإسبانية ذكرت أن المخابرات الإسبانية رصدت إعلان حرب ضد إسبانيا على موقع على الإنترنت مرتبط بتنظيم القاعدة.
 
وأضافت الصحيفة أن بيان الإسلاميين على الموقع دعا إلى "تحرير" سبتة ومليلية اللتين تسيطر عليهما إسبانيا منذ مئات السنين وتقطنهما أغلبية مسلمة وتقعان على التراب المغربي.
المصدر : وكالات

المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة