روسيا تؤيد منع وصول مواد تكنولوجية حساسة لإيران

إيران تطالب بحقها في استخدام سلمي للتكنلوجيا النووية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن المدراء السياسيين في وزارات خارجية الدول الست سيعقدون اجتماعا مطلع الأسبوع المقبل للبحث في مشروع قرار في مجلس الأمن بشأن برنامج إيران النووي.

وقال لافروف -الذي أوردت تصريحه وكالة أنباء إنترفاكس الروسية- إن وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وافقوا على عقد الاجتماع لمناقشة مشروع القرار الذي يطالب بتوقيع عقوبات على طهران.

في السياق ذاته نقلت الوكالة عن لافروف قوله إن بلاده مستعدة لتأييد فرض عقوبات على إيران بهدف منعها من تطوير قدرات نووية عسكرية.

وأضاف لافروف الموجود في الأردن أن روسيا لا تعارض فرض عقوبات تهدف إلى منع وصول المواد النووية والتكنولوجية الحساسة إلى إيران.

إقرار سريع
من جانبها دعت فرنسا إلى إقرار سريع لمشروع القرار في مجلس الأمن الذي يقضي بفرض عقوبات على طهران بشأن ملفها النووي.

وقال جون باتيست ماتيي المتحدث باسم الخارجية الفرنسية أثناء لقاء إعلامي إن هناك بعض الملاحظات تقدمت بها روسيا دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل، وأضاف أنه سيتم التباحث مع الحرص على الحفاظ على وحدة المجتمع الدولي لكن أيضا مع الحرص على الفعالية.

وجاء هذا الإعلان الفرنسي في الوقت الذي أعلنت فيه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الخميس أن الولايات المتحدة يمكن أن تسعى إلى تمرير قرار مجلس الأمن رغم معارضة روسيا.

وكانت فرنسا قالت الثلاثاء إن مشروع قرار يأخذ في الاعتبار "مآخذ الجميع" تم تقديمه من فرنسا وألمانيا وبريطانيا إلى روسيا والصين والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات