محكمة فرنسية تنظر في استئناف جزائري بتفجيرات 1995

رسم توضيحي لرشيد رمضة (الأوروبية-أرشيف)
تنظر اليوم محكمة فرنسية في استئناف جزائري حكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة الانتماء إلى جماعة مسلحة نفذت هجمات بالقنابل ضد شبكة مترو أنفاق باريس في 1995.
 
ودفع رشيد رمضة (36) ببراءته, وسبق له أن أبدى "تعاطفه" مع ضحايا التفجيرات التي خلفت ثمانية قتلى ومائتي جريحا, وتبنتها حينها الجماعة الإسلامية المسلحة.
 
وسلمت بريطانيا رمضة إلى فرنسا في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد أن أمضى عشر سنوات بسجن بلمارش دون حكم قضائي, حتى انتهت المعركة القانونية الطويلة التي أحاطت بطلب تسليمه, بعد خسارته آخر إمكانية له لاستئناف القرار.
 
ويقول محامو رمضة إن السنوات التي قضاها في السجون البريطانية كان يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند النطق بالحكم.
 
وبغض النظر عن نتيجة الاستئناف, فإنه من المرجح بقاء رمضة خلف القضبان إذ مازالت تنتظره محاكمة أخرى, هذه المرة عن دوره في التفجيرات, وإن أدين بتهمة التواطؤ في تنفيذها فقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة.
المصدر : الفرنسية