مظاهرة بطهران في ذكرى رهائن السفارة الأميركية


تظاهر آلاف الإيرانيين أمام المقر السابق للسفارة الأميركية بطهران لإحياء الذكرى الـ27 لعملية احتجاز الرهائن بها.

وندد المتظاهرون بسياسات الولايات المتحدة, ورفعوا لافتات تهاجم واشنطن وتل أبيب, متعهدين في الوقت ذاته بالدفاع عن بلادهم في وجه أي تهديد. كما أحرقوا الأعلام الأميركية والإسرائيلية ودمى تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش.

وقال رئيس مجلس الشورى غلام علي حداد عادل مخاطبا الجماهير "كان على الأميركيين أن يستخلصوا الدروس بعد احتلال وكر الجواسيس", محذرا واشنطن من أن بلاده سترد على أي محاولات لفرض عقوبات بشأن برنامجها النووي.

وأضاف المسؤول أن "الإيرانيين سيردون بالطريقة المناسبة على أي محاولة للمس بسيادة إيران، للدفاع عن حق الأمة في امتلاك التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية".

وكان مقر السفارة الواقع بوسط العاصمة قد تعرض لهجوم بعد الثورة الإسلامية عام 1979 التي أطاحت بشاه إيران محمد رضا بهلوي, واحتجز المهاجمون عشرات الدبلوماسيين رهائن لمدة 444 يوما. ولا تزال العقوبات الأميركية المفروضة على طهران سارية حتى اليوم.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة