موسكو تريد عقوبات محددة زمنيا ضد إيران

AFP / Russian Foreign Minister Sergey Lavrov (C) smiles at the EU Headquarters in Brussels 03 November 2006 during the EU and Russian Permanent Partnership Council. The meeting

سيرجي لافروف حدد شروط موسكو بشأن العقوبات بعد عودته من زيارة لمقر الاتحاد الأوروبي (الفرنسية)

قالت روسيا إنها ستوافق على فرض مجلس الأمن عقوبات ضد إيران بشرط أن تكون محددة بجدول زمني وبآلية متفق عليها لرفعها.

وذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد عودته من اجتماعات في مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل أن موسكو يمكن أن تشارك في فرض العقوبات على أن تكون محددة زمنيا.

واقترحت موسكو أمس إدخال تعديلات أساسية على مشروع قرار يتضمن فرض عقوبات على إيران لرفضها تعليق تخصيب اليورانيوم.

وقال لافروف لوكالة إيتار تاس الروسية إن التعديلات التي اقترحتها بلاده على مشروع القانون الذي أعده الأوروبيون حول إيران تشمل بشكل رئيسي تحديد العقوبات بوضوح بحيث تكون "محدودة زمنيا"، على أن تحدد "آليات وقف العمل بهذه التدابير".

وأضاف الوزير الروسي أن القرار لابد أن يعكس أيضا اتفاق الدول الست الكبرى "على عدم إغلاق باب التفاوض في أي حال من الأحوال".

واستدرك لافروف قائلا إن بلاده تستعد لاتخاذ إجراءات ضد إيران "وأن أية محاولة لاتهامنا برفض (مشروع) القرار (الأوروبي) لا أساس لها".

تصريحات لافروف جاءت عشية اقتراح السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين خلال اجتماع لمندوبي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، تعديلات رئيسية على مشروع قرار العقوبات الأوروبي لم يتضح مضمونها.

وأكد السفير الروسي أنه تمت الموافقة على مواصلة المناقشات بشأن التعديلات التي جاء بها من موسكو. وقال في تصريحات للصحفيين بنيوريورك إن مفاعل بوشهر النووي جنوبي إيران -الذي تساهم روسيا في بنائه- لا يمثل انتهاكات لحظر الانتشار النووي لأنه مفاعل للأغراض السلمية.

وتعد هذه إشارة واضحة على تمسك الروس باستثناء عملهم في مفاعل بوشهر من قائمة العقوبات المقترحة حيث سيبدأ تشغليه العام المقبل. ويقول المراقبون إن التعديلات الروسية تهدف على ما يبدو لجعل العقوبات محدودة والتخفيف من لهجة القرار.

تغطية خاصة
تغطية خاصة

تخفيف العقوبات
وكان وزير الخارجية الروسي قد اعتبر المشروع الأوروبي متشددا أكثر من اللازم. وقال في تصريحات في بروكسل أمس عقب اجتماع لمجلس الشراكة الأوروبي الروسي إن بلاده مستعدة لاتخاذ إجراءات معقولة ضد طهران تتناسب مع حقيقة الموقف.

وتحظى موسكو بتأييد بكين في ذلك وقال السفير الصيني وانغ غوانغيا إن العقوبات يجب أن تكون على مراحل وبطريقة تهدف لتصعيد الضغط السياسي على طهران لاستئناف المفاوضات.

وذكر مصدر دبلوماسي أن روسيا تعارض أيضا فرض عقوبات فردية أي منع السفر وتجميد أرصدة مالية على الإيرانيين المرتبطين بالنشاطات النووية.

وتطالب موسكو بأن يركز القرار فقط على المجالات التي رأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها خطيرة مثل تخصيب اليورانيوم والمعالجة الكيميائية ومفاعلات الماء الثقيل.

المصدر : وكالات