موسكو تجدد معارضتها فرض عقوبات صارمة على طهران

A general view of a heavy water plant in Arak, 320 kms south of Tehran, 26 August 2006. Iranian President Mahmoud Ahmadinejad opened a heavy water plant today that will feed
 
أعلنت موسكو رفضها مشروع القرار الأوروبي الذي يفرض عقوبات على إيران لرفضها تعليق تخصيب اليورانيوم, في الوقت الذي يستعد فيه سفراء الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا لعقد اجتماع غير رسمي بهذا الشأن.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس عن سيرجي كيسلياك نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن بلاده لن تؤيد مشروع القرار في شكله الحالي.
 
وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف رفض الأربعاء الماضي القرار وقال "لا نستطيع أن نؤيد إجراءات هي في الأساس تهدف إلى عزل إيران عن العالم الخارجي بما في ذلك عزل مسؤولين عن قيادة المفاوضات بشأن البرنامج النووي".
 
وينص القرار من كل الدول على منع بيع وتوريد إمدادات المواد والتكنولوجيا التي تسهم في في البرامج النووية والصاروخية, بالإضافة إلى فرض حظر السفر وتجميد أرصدة المسؤولين المشاركين في البرنامج وتجميد أصول الشركات والمنظمات العاملة في ذلك البرنامج.
 


تغطية خاصةتغطية خاصة
تغطية خاصةتغطية خاصة
اجتماع سداسي
ومن المتوقع أن يعقد سفراء الدول الخمس الكبرى زائد ألمانيا اجتماعا لهم بنيويورك يركز على مشروع القرار الأوروبي بعد تعليق للمحادثات منذ الخميس الماضي.
 
وقال دبلوماسيون أعضاء بمجلس الأمن طلبوا عدم ذكر أسمائهم إنه من المتوقع أن تطلب روسيا تخفيف العقوبات وإعادة صياغة القرار. ويستثني مشروع القرار من العقوبات مفاعل بوشهر الذي تبنيه روسيا غربي إيران والمتوقع تشغيله العام القادم.
 
من جهة أخرى بدأ وفد من البرلمان الإيراني زيارة إلى إندونيسيا لشرح أهداف برنامج بلادهم النووي. وتؤيد جاكرتا طهران في سعيها لامتلاك الطاقة النووية واستخدامها للأغراض السلمية. كما أعربت عن أملها في الحصول على مثل تلك الطاقة بحلول العام 2015 لتلبية الاحتياجات المتزايدة للطاقة الكهربائية بالبلاد.
المصدر : وكالات