تايلند ترفع حالة الطوارئ بحلول نهاية العام

الأحكام العرفية ستظل مطبقة على بعض المناطق التي تشهد اضطرابات (رويترز-أرشيف)
قال مسؤول تايلندي كبير إن الحكومة التي تولت السلطة بعد انقلاب سبتمبر/أيلول الماضي سترفع قانون الأحكام العرفية في معظم مناطق البلاد، لكنه سيستمر في مناطق لا تزال تشهد اضطرابات.

وأضاف ويناي فاتياكول وهو مسؤول بارز بمجلس الأمن القومي الذي أنشأه قادة الانقلاب، للصحفيين إن رفع قانون الأحكام العرفية سيتخذ تماشيا مع ما قاله القائد الأعلى للجيش بأن يكون هدية العام الجديد إلى الشعب.

غير أنه تابع أن ذلك لن يشمل البلاد بأكملها، وتستثنى من ذلك بعض الأقاليم التي تشهد اضطرابات "تحت السطح".

لكن الموعد على وجه التحديد بدا غير مؤكد رغم أن الجنرال سونتي بونياراتجلين -وهو أول مسلم يتولى قيادة الجيش في تايلند التي تسكنها غالبية بوذية- قال في مقابلة مع شبكة تلفزيون سيانان إن قانون الطوارئ سيرفع بحلول نهاية العام. وأضاف سونتي أنه يريد أن تعود الحياة إلى طبيعتها في أقرب وقت ممكن.

والانقلاب الذي قاده سونتي أطاح برئيس الوزراء تاكسين شيناواترا يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي. ولم يطبق قانون الأحكام العرفية بشكل ظاهر، لكن قادة الانقلاب قالوا في السابق إنه ضروري بسبب النشاطات الخفية التي يثيرها مؤيدو رئيس الوزراء المخلوع.

وتولى العسكر السلطة في تايلند في انقلاب غير دموي بعد أن اتهموا حكومة تاكسين بالفساد الجامح وإساءة استخدام القانون، وتحكم البلاد حاليا حكومة عينها العسكر برئاسة رئيس الوزراء سورايود تشولانونت.

المصدر : وكالات