الرئيس الصيني يتعهد بدفع جهود التسوية بين باكستان والهند

هو جينتاو وصل باكستان قادما من الهند (الفرنسية)
قال الرئيس الصيني هو جينتاو إن بكين ملتزمة للقيام بدور فعال في حل النزاع بين باكستان والهند.

وجاءت تصريحات جينتاو خلال مؤتمر صحفي مشترك في إسلام آباد مع نظيره الباكستاني برويز مشرف بعد يوم من وصوله باكستان قادما من الهند.

وخلال الزيارة وقعت بكين وإسلام آباد على مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الإنتاج الدفاعي بما في ذلك تطوير نظام الإنذار المبكر. كما اتفقا على التعاون في صناعة الطائرات وميادين أخرى مرتبطة بهذا المجال.

ويأمل الجانب الباكستانى في أن تدفع زيارة جينتاو إلى مزيد من التعاون بين البلدين لبناء مفاعلات نووية مدنية في باكستان لتلبية احتياجات إسلام آباد المتزايدة من الطاقة.

ويتوقع أن يبرم البلدان اتفاقيات أخرى بينها اتفاقية للتجارة الحرة تعزز بشكل كبير حجم التجارة الثنائية خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وقال محللون إن الرئيس الصيني سيكون راغبا في أن يظهر دعم بلاده لباكستان بما في ذلك توقيع مجموعة كبيرة من الاتفاقيات لإبراز ذلك بالرغم من تحسن العلاقات مع الهند.

وقال تنوير أحمد خان -وهو وزير خارجية باكستاني سابق- "هناك إعادة تعريف للعلاقة يظهر الصينيون أنهم يرغبون في إقامة علاقات قوية مع كل من باكستان والهند، من أسباب ذلك أن بكين لا تريد ترك شبه قارة جنوب آسيا لقوى خارجية أخرى".

وأضاف أنهم سيحاولون أن يظهروا أن الصداقة مع الهند لن تكون على حساب باكستان.

والزيارة التي يقوم بها جينتاو هي أول زيارة يقوم بها رئيس صيني منذ عشر سنوات وتأتي متزامنة مع الذكرى الخامسة والخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

المصدر : وكالات