قاض أميركي يرفض معالجة سجين بغوانتانامو خارجه

البنتاغون قال إن 80 معتقلا أطلق سراحهم من غوانتانامو منذ بداية العام (الفرنسية-أرشيف)

رفض قاض أميركي طلبا لسجين في غوانتانامو بأن يخضع لعملية قسطرة خارج المعتقل, بدعوى أن إجراءها داخله يعرضه للخطر.

وطلب دفاع سيف الله باراشا (59) وهو رجل أعمال باكستاني، أن تجرى له العملية في بريطانيا أو باكستان, مؤكدين أنه عانى أزمتين قلبيتين وآلاما في الصدر مؤخرا.

لا ضرر
وقال القاضي بول فريدمان في المحكمة الفدرالية في واشنطن إن "المحكمة ترى أن مقدم الطلب لم يثبت أنه يواجه ضررا لا يمكن إصلاحه إذا أجريت له العملية خارج غوانتانامو".

كما أشار إلى أن المحاكم لم تدأب على التدخل في طريقة تعامل سلطات السجون مع مرضاها, لافتا النظر إلى عمليات سابقة داخل غوانتانامو وصفت بالناجحة, بينها واحدة جرت في 2003.

والتقى باراشا -الذي كان منتجا تلفزيونيا وعاش 16 عاما بالولايات المتحدة- زعيم القاعدة أسامة بن لادن مرتين, لكنه نفى أن يكون ذلك من أجل الحصول على لقاء تلفزيوني, أو لترجمة خطاباته, أو تهريب متفجرات, أو ليقترح عليه استعمال أسلحة نووية ضد الجنود الأميركيين, كما يقول الادعاء.

الإفراج عن سجناء
من جهة أخرى أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الإفراج عن ثلاثة سجناء من غوانتانامو, لم تكشف عن هوياتهم.

ويتعلق الأمر بجزائري ومصري وأوزبكي, قررت "محكمة مراجعة" أنهم لم يعودوا مندرجين في خانة "المقاتلين الأعداء".

وقال البنتاغون إن الثلاثة أرسلوا إلى ألبانيا بعد اتفاق أميركي معها على أن توفر لهم الجو المناسب لإعادة بناء حياتهم, حسب تعبير البيان.

كما ذكر بيان البنتاغون أن 80 معتقلا أطلق سراحهم هذا العام, على أن يفرج عن أو يسلم إلى دول أخرى نحو 110 معتقلين من أصل 430.

المصدر : وكالات