بوش يستغل قمة أبيك لحشد الدعم ضد كوريا الشمالية

برنامج كوريا الشمالية النووي هيمن على لقاءات بوش مع أبرز القادة الآسيويين (الفرنسية)

حذرت موسكو المجتمع الدولي من مخاطر تضييق الخناق على كل من كوريا الشمالية وإيران لحملهما على التخلي عن طموحاتهما النووية, في حين استغل الرئيس الأميركي جورج بوش مشاركته بمؤتمر التعاون الاقتصادي بين دول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) لحشد الدعم ضد برنامج بيونغ يانغ النووي.
 
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على هامش المؤتمر الذي بدأ اليوم بهانوي، إن على المجتمع الدولي أن يكون حازما ولكن حذرا لحل المشكلة في شبه الجزيرة الكورية وملف طهران النووي.
 
وأضاف أنه "إذا كنا قادرين الآن أن نتوصل إلى اتفاق مقبول من الجانبين, فإن ذلك سيسمح لنا بتعزيز نظام الحد من الانتشار النووي". واستطرد قائلا "لكن إذا ضيقنا الخناق فإن تهديد الانتشار (النووي) سيزداد بشكل كبير".
 
تحركات أميركية
من جهة أخرى اتفق الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الياباني شينزو أبي على تسريع العمل على نظام الدفاع في مجال الصواريخ لمواجهة التهديد الكوري الشمالي.
 
وقال بوش وأبي على هامش قمة أبيك إن واشنطن وطوكيو ستعملان على تعزيز وتسريع المحادثات حول نظام الصواريخ البالستية عقب إجراء بيونغ يانغ تجربتها النووية الشهر الماضي.
 
وأضاف بوش "لقد أمضينا وقتا في الحديث عن كوريا الشمالية, والتزامنا المشترك بنجاح المحادثات السداسية". أما أبي فأوضح أنه "جرى الاتفاق على تبني نهج مشترك للتوصل إلى حل نهائي للمسألة وتحقيق بعض النتائج الملموسة في مرحلة مبكرة".
 
كما التقى بوش أيضا نظيره الكوري الجنوبي روه مو هيون وأعرب عن "رغبة متبادلة في فرض احترام إرادة العالم بطريقة فعلية", مضيفا أنه يأمل تسوية ملف بيونغ يانغ بطريقة سلمية.
 
رايس دعت كلا من بيونغ يانغ وبورما للاقتداء بفيتنام (الفرنسية)
اقتداء
من جهة أخرى دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس على هامش المؤتمر كلا من كوريا الشمالية وميانمار (بورما) للاقتداء بالنموذج الفيتنامي في التخلي عن ما وصفته بالدور المناوئ الذي تعلبانه.
 
وقالت رايس إنه "أمر رائع أن تقف وزيرة الخارجية الأميركية هنا في هانوي بعد نحو ثلاثة عقود من الحرب المأساوية بين البلدين, ورغم ذلك فإن محادثاتنا اليوم ليست بشأن الصراع ولكن بشأن المجتمع والتجارة".
 
وتزامن ذلك فيما توقع البيت الأبيض أن يتبنى قادة 21 دولة عضو في المنتدى الاقتصادي خلال اجتماعاتهم السبت والأحد إعلانا يسهم في الجهود الدبلوماسية لوضع حد لبرامج بيونغ يانغ.
 
وكان قادة الدول الأعضاء في أبيك دعوا خلال افتتاح قمتهم إلى الاستئناف الفوري للمحادثات المتوقفة حول إزالة عوائق التجارة العالمية. وقال القادة في بيان لهم بعيد افتتاح القمة إن هناك حاجة ملحة لإزالة الجمود الحالي واستئناف المفاوضات لاستكمالها في الوقت المناسب.
المصدر : وكالات