نجاد يعد بإنجازات نووية ويبدي استعداده للحوار مع واشنطن

الرئيس الإيراني توقع أن تصبح بلاده دولة نووية خلال عام (رويترز)

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن القوى الكبرى لن تستطيع وقف البرنامج النووي لبلاده، وتوقع أن تصبح إيران دولة نووية في غضون عام.

وقال أحمدي نجاد في مؤتمر صحفي بطهران إن هذه القوى حاولت منع الشعب الإيراني من الحصول على حقه في المجال النووي، لكن بفضل صمود هذا الشعب وحكمته ستمتلك إيران دورة الوقود النووي بالكامل.

وأوضح أن الطموح النهائي لبلاده هو تركيب 60 ألف آلة طرد مركزي لإنتاج الوقود النووي لمحطاتها النووية المدنية، مشيرا إلى أن الكثير من الدول وافقت على التعامل مع إيران وهي تمتلك خبرة تخصيب اليورانيوم.

مخاطبة الأميركيين

وكشف أحمدي نجاد أنه سيبعث رسالة قريبا للشعب الأميركي تتناول سياسات بلاده تجاه الوضع في المنطقة والعالم، لكنه لم يكشف عن فحواها.

وقال في المؤتمر الصحفي نفسه إن الكثير من الأميركيين طلبوا منه أن يتحدث إليهم ويشرح لهم رأي بلاده وهو سيستجيب لطلبهم.

وأكد أنه مستعد للحوار مع الولايات المتحدة إذا غيرت سياستها حيال بلاده، ووجه تحذيرا إلى الديمقراطيين من أنهم سيتلقون صفعة قوية وسيكون مستقبلهم أسوأ من أسلافهم إذا كرروا سياسة الجمهوريين.

تصريحات الرئيس الإيراني تأتي في وقت تبحث فيه الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) إضافة لألمانيا مشروع قرار أعده الأوروبيون ويهدف إلى فرض عقوبات على إيران بعد رفضها وقف تخصيب اليورانيوم.

لكن الدول الست الكبرى تواجه صعوبات في الاتفاق على النص بسبب معارضة روسيا والصين. ومن المقرر أن يستأنف مندوبو هذه الدول في مجلس الأمن اجتماعاتهم في نيويورك يوم غد الأربعاء في محاولة للخروج من الطريق المسدود.

المصدر : وكالات