بلير يدعو سوريا وإيران للمساعدة في العراق والسلام بالمنطقة

توني بلير سيحث الإدارة الأميركية  على الحوار مع سوريا وإيران (رويترز-أرشيف)
يلقي رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم خطابا بشأن السياسة الخارجية، كشفت متحدثة باسمه أنه سيطلب خلاله من سوريا وإيران  المشاركة في جهود وقف العنف بالعراق وضمان التوصل إلى تسوية شاملة في الشرق الأوسط وسيحذرهما من عواقب عرقلة السلام.
 
وأوضحت المتحدثة أن بلير سيحدد في هذه الكلمة "لكل من سوريا وإيران القواعد التي  يمكنهما من خلالها العمل من أجل المساعدة على تطوير سلمي للوضع في الشرق الأوسط بدل إعاقته وكذلك النتائج التي يمكن أن يواجهاها في حال لم يلتزما بذلك".
 
كما سيوضح الحاجة إلى إستراتيجية أوسع تتضمن إحلال السلام في فلسطين ولبنان. وجعل بلير السلام في الشرق الأوسط هدفا رئيسيا لآخر أشهر له في السلطة، حيث من المتوقع تقاعده بحلول منتصف عام 2007.

ويقول رئيس الوزراء البريطاني إنه لا يمكن النظر إلى العراق بشكل منفصل.
وسوف يدافع بلير أيضا عن موقف بريطانيا المتحالف مع الولايات المتحدة في مجال الشؤون الخارجية وهو الموقف المثير للجدل.
 
وتأتي تصريحات بلير في اليوم نفسه الذي يلتقي فيه الرئيس الأميركي جورج بوش مع لجنة أميركية تضم الحزبين الجمهوري والديمقراطي وتقوم باستكشاف إستراتيجيات بديلة في العراق.
 
وقد شجع بعض أعضاء هذه اللجنة
التي يرأسها وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر فكرة الحوار مع سوريا وإيران بشأن العراق.
 
وذكرت صحيفة "الغارديان" السبت الماضي أن بلير سيحث الإدارة الأميركية على البدء في محادثات مع سوريا وإيران للخروج من المأزق في العراق والنزاع في الشرق  الأوسط.
 
وأشارت إلى أن بلير سيجري محادثات غدا الثلاثاء عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع اللجنة الأميركية المكلفة تقييم الوضع في العراق.
 
ويفكر بوش الآن في تغيير الأسلوب في العراق بعد أن مني حزبه الجمهوري بخسارة في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي جرت الأسبوع الماضي وفقد السيطرة على مجلسي الشيوخ والنواب، ويأتي ذلك إلى حد كبير بسبب الغضب من الحرب في العراق.
 
وتتزايد الضغوط على كل من بوش وبلير لإيجاد وسيلة لسحب قواتهما بشكل تدريجي من العراق مع تزايد عدد قتلى جنود البلدين.
المصدر : وكالات