مقتل أربعة بالكونغو في مواجهات بين أنصار الرئيس ونائبه

الانتخابات هددت بتجديد الصراع بالكونغو (رويترز)

لقي أربعة أشخاص -هم ثلاثة مدنيين وعسكري- حتفهم اليوم برصاص طائش في إطلاق نار قرب مقر إقامة جان بيار بيمبا نائب رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزف كابيلا على خلفية نتائج الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

وكانت قوات موالية لكل من المرشحين المتنافسين للرئاسة بيمبا والرئيس كابيلا قد خاضت أمس اشتباكات مسلحة في كينشاسا بأحدث أعمال عنف تشوب انتخابات تاريخية ترمي إلى إنهاء عقد من الحرب والفوضى.

وقد هددت الحكومة بإرسال الجيش لوقف الاقتتال بين قوات كابيلا وبيمبا، الذي يقول إن التلاعب في الانتخابات أضر بفرصته بالفوز، لكن دوي إطلاق النار توقف بعد اجتماع ممثلي المرشحين المتنافسين مع قادة حفظ السلام الدولية والشرطة.

وقال وزير الداخلية دنيس كالومي إن ممثلي القوات الدولية بحثوا مع نائب الرئيس كيفية إعادة رجاله إلى الثكنات، وكذلك كيفية تحسين السيطرة على القوات المسلحة.

واندلع القتال بعد أن فضت الشرطة احتجاجا نظمه أنصار بيمبا الذين نظموا عدة مظاهرات صغيرة خلال الأيام القليلة الماضية منذ أن أعلن تحالف بيمبا أن هناك دليلا على وجود عمليات تزوير منظم في عمليات الفرز.

ولم تعلن النتائج الكاملة بعد لكن نتائج جزئية نشرتها مفوضية الانتخابات وجمعها دبلوماسيون وخبراء انتخابات أظهرت أن كابيلا يتقدم السباق بنسبة 60% من الأصوات.

وقد عززت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة -وهي أكبر قوة منتشرة في الخارج- مواقعها في الشوارع والتقى رئيس القوة وليام سوينج مع بيمبا وهاتف كابيلا.

وقال وزير الداخلية إن الوضع عاد للهدوء، ولكنه شدد على أن قوات الأمن فقط هي التي يجب أن تكون في الشوارع لحفظ النظام، نافيا أن يكون تم نشر قوة من الحرس الجمهوري، كما زعم أنصار بيمبا.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة