معارضة بنغلاديش تصعد حملتها لعزل مسؤولي الانتخابات


صعد أنصار المعارضة في بنغلاديش من إجراءاتهم ضد الحكومة بهدف استبعاد بعض مسؤولي لجنة الانتخابات قبيل إجراء الانتخابات العامة بالبلاد مطلع العام القادم.
 
وقد أغلقت المدن الرئيسية بالبلاد اليوم بعد توقف وسائل النقل عن عملها، كما أغلقت المدارس أبوابها.
 
ويأتي ذلك فيما تجمع مئات من أعضاء تحالف المعارضة التي تضم 14 حزبا بقيادة رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة حزب رابطة عوامي الشيخة حسينة، رغم الحظر المفروض على التجمعات والمظاهرات لأجل غير مسمى.
 
وقال الأمين العام لحزب عوامي عبد الجليل إن حزبه أصدر تعليمات لأنصاره بشل البلاد, بما في ذلك الموانئ والحافلات والقطارات والعبارات.
 
تعزيزات أمنية
وقال شهود عيان إن السلطات نشرت نحو 15 ألفا من أفراد الشرطة والقوات الخاصة والقوات شبه العسكرية في العاصمة داكا للحفاظ على الأمن هناك. كما أصدرت وزارة الداخلية بيانا قالت فيه إن أي شخص يحاول أن يثير أعمال عنف سيواجه بشدة.
 
وتأتي هذه التطورات بعد انتهاء مهلة حددتها الشيخة حسينة للحكومة المؤقتة لإعفاء مفوض الانتخابات أمايه عزيز ونوابه من مناصبهم بسبب اتهامات بتحيزهم لحزب بنغلاديش الوطني الذي تقوده خالدة ضياء التي انتهت فترة ولايتها كرئيسة للوزراء الشهر الماضي.
 
وينفي حزب ضياء تلك الاتهامات ويتهم بالمقابل حزب رابطة عوامي بمحاولة دفع البلاد إلى حالة من الفوضى وإفشال الانتخابات.
 
وكانت آخر الاحتجاجات التي وقعت أواخر الشهر الماضي أودت بحياة نحو 26 شخصا إضافة إلى مئات الجرحى خلال مصادمات بين أنصار المعارضة وقوات الشرطة.
المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة