أولمرت يصل واشنطن والسلام وإيران أبرز الملفات

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت واشنطن في زيارة للولايات المتحدة هي الأولى من نوعها عقب فوز الديمقراطيين بانتخابات التجديد النصفي للكونغرس.
 
وقال أولمرت قبيل مغادرته إسرائيل إن الموضوع الرئيسي لمباحثاته مع الرئيس الأميركي جورج بوش سيكون الوضع في الشرق الأوسط والبرنامج النووي الإيراني.
 
وفي تصريحاته قبيل الزيارة التي تستغرق أربعة أيام امتدح أولمرت الرئيس الفلسطيني محمود عباس قائلا إنه "صادق ومحترم ويعارض الإرهاب", مضيفا أن القضية الفلسطينية مطروحة على جدول الأعمال و"علينا أن نجد أفضل الشركاء".
 
خيارات كثيرة
كما أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية في تصريحات نشرتها مجلة نيوزويك أن إيران بحاجة "للخوف" من عواقب عدم الامتثال للمطالب الدولية المتعلقة ببرنامجها النووي. وعن احتمالية توجيه ضربة عسكرية لطهران قال أولمرت إنه يفضل ألا يبحث الخيارات الإسرائيلية لأن تل أبيب "لديها خيارات كثيرة".
 
ومن المقرر أن يلتقي أولمرت بوش غدا في واشنطن قبل أن يتوجه إلى لوس أنجلوس لإلقاء كلمة أمام مؤتمر يهودي أميركي الثلاثاء القادم.
 
وتأتي زيارة أولمرت إلى واشنطن بعد أيام من فوز الديمقراطيين بالانتخابات البرلمانية، حيث من المتوقع أن يؤثر ذلك على سياسة الولايات المتحدة الخارجية, كما أنه اللقاء الأول بين الجانبين منذ العدوان الإسرائيلي على لبنان الصيف الماضي.
 
وتشعر تل أبيب بالقلق نتيجة ميل الديمقراطيين لفتح محادثات مع أكبر أعدائها خاصة إيران وسوريا, حيث إن الرئيسين المحتملين للجنتي الشؤون الدولية بمجلس الكونغرس جوزيف بيدن وتوم لانتوس، يدينان منذ فترة طويلة تصلب الإدارة الأميركية حيال دمشق وطهران، فضلا عن بيونغ يانغ.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة