عـاجـل: مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية: أي خفض للمساعدات الإنسانية في شمال سوريا سيؤدي إلى كارثة

فوز الرئيس البلغاري بارفانوف بفترة رئاسية ثانية

بارفانوف بعد أن أدلى بصوته في انتخابات الإعادة للرئاسة أمس الأحد (رويترز)

أظهرت النتائج الأولية الرسمية لانتخابات الرئاسة التي جرت في بلغاريا أمس الأحد فوز الرئيس الحالي جورجي بارفانوف في الجولة الثانية على منافسه من حزب يمين الوسط فولين سيديروف.
 
وأفادت النتائج الجزئية الرسمية أن الرئيس البلغاري المنتهية ولايته بارفانوف فاز بنسبة 73.5% من الأصوات على المرشح القومي "المتطرف" فولين سيديروف الذي حصل على 26.5%.
 
وأعلن بارفانوف في مؤتمر صحفي أنها نتيجة تاريخية غير مسبوقة، مشيرا إلى أنها المرة الأولى في مرحلة ما بعد الشيوعية يحصل مرشح على نتيجة تفوق الـ70% واصفا النتيجة بأنها هائلة.
 
وكانت استطلاعات الرأي لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع أمس قدرت فوز بارفانوف في الجولة الثانية للانتخابات بنحو 80% من الأصوات على سيديروف.
 
وفاز بارفانوف (49 عاما) المتشبع بالانتماء الأوروبي بولاية ثانية من خمس سنوات  تمكنه من ترؤس انضمام بلغاريا إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وعلق بارفانوف إثر انتهاء عملية الاقتراع بالقول "انتصرنا لأننا الأفضل.. كانت  النتيجة متوقعة".
 
واعتبر بارفانوف الذي كان ينتمي إلى الحزب الاشتراكي (شيوعي سابقا) الحاكم، الأوفر حظا للفوز بعد حصوله على 64% من الأصوات في الجولة الأولى التي جرت يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لكن تعين إجراء جولة ثانية بسبب تدني نسبة المشاركين في الاقتراع إلى 40% بدلا من الخمسين الضرورية لإقرار النتيجة.
 
وواجه في الجولة الثانية زعيم حزب أتاكا سيديروف المعروف بخطبه التي  يهاجم فيها أقليات الغجر والأتراك، والذي دعا الناخبين إلى "التصويت بصفتهم بلغارا"، مؤكدا أنه بطل مكافحة الفساد.
 
من جانبه أعلن سيديروف أنه "مرتاح" للنتيجة التي حصل عليها. وصرح لتلفزيون بي تي في "حصلنا على ضعف الأصوات التي فزنا بها في الانتخابات التشريعية، إنها نتيجة ممتازة بالنسبة لنا نظرا لدعاية الدولة والصحافة ومعاهد الاستطلاع وحتى الشرطة التي كانت معبئة ضدنا".
 
وأضاف "نحن نعمل على التوصل إلى انتخابات تشريعية مبكرة" متهما الأغلبية البرلمانية بأنها تعمل لفائدة المافيا.
المصدر : وكالات