الشبهات تحوم حول 20 جنديا ألمانيا بفضيحة أفغانستان

نشر الصور أثار صدمة في ألمانيا (الفرنسية)
ذكرت وزارة الدفاع الألمانية أن نحو 20 جنديا ألمانيا تحوم حولهم الشبهات في التورط في فضيحة تدنيس رفات بشرية في أفغانستان.

يأتي ذلك في وقت فتح فيه مدعون ألمان تحقيقا يهدف إلى توجيه تهم محتملة لهؤلاء الجنود بالإساءة إلى رفات الموتى. كما تعهدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بملاحقة المسؤولين ومعاقبتهم.

وكانت ألمانيا أوقفت جنديين يوم الجمعة بعدما نشرت صحيفة "بيلد" الواسعة الانتشار صورا يظهر فيها جنود ألمان إلى جانب بقايا هياكل عظمية في أفغانستان، يعتقد أنها التقطت قرب مقبرة جماعية في كابل عامي 2003 و2004.

وظهرت الصور في وقت تحدثت فيه أنباء صحفية عن احتمال تورط جنود ألمان بفضائح مماثلة في كوسوفو.

فضائح الصور تتزامن مع كشف حكومة ميركل عن سياسة أمن قومي طويلة الأمد تتضمن دورا متزايد الأهمية للجيش الألماني خارج حدود البلاد.

لكن في الوقت الذي تقوم فيه القوات المسلحة الألمانية بالتزام أكبر في عمليات حفظ السلام في مناطق مضطربة مثل أفغانستان والكونغو الديمقراطية تزايدت المخاوف من أن هذه القوات قد تتعرض الآن لمخاطر أكبر.

وأبلغت ألمانيا سفاراتها بتشديد إجراءات الأمن نتيجة مخاوف من أن الصور الفوتوغرافية قد تضر بصورتها في الخارج.

المصدر : أسوشيتد برس