مظاهرات بثلاثين مدينة كندية تأييدا للانسحاب من أفغانستان

عودة الجنود الكنديين لبلادهم بالأكفان عززت معارضة وجودهم في أفغانستان (رويترز- أرشيف)
عمت ثلاثين مدينة كندية السبت مظاهرات تطالب بسحب القوات الكندية من أفغانستان.

جاء ذلك تلبية لدعوة بهذا الخصوص وجهها "التحالف الكندي للسلام" وهو ائتلاف يضم مجموعات عدة تعارض الوجود العسكري الكندي في أفغانستان.

وفي مونتريال، ردد مئات المتظاهرين شعارات ورفعوا يافطات تنتقد الحكومة المحافظة التي يرأسها رئيس الوزراء ستيفن هاربر.

كما جرت مظاهرات مماثلة في تورونتو وهاليفاكس وأوتاوا وفانكوفر ومدن أخرى.

وأفاد استطلاع للرأي نشر في 19 أكتوبر/تشرين الأول بأن 48% من الكنديين يعتقدون أن إرسال قوات إلى أفغانستان قرار جيد، في مقابل النسبة المئوية نفسها التي تعتقد العكس.

وينتشر نحو 2500 جندي كندي في منطقة قندهار في جنوب أفغانستان حيث يقاتلون حركة طالبان ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي.

وقتل 42 جنديا كنديا في أفغانستان، منذ عام 2002 منهم 34 هذه السنة. وقتل دبلوماسي كندي أيضا في هجوم مطلع السنة.

المصدر : الفرنسية