أولمرت يتزعم مرشحي كاديما واستعدادات لإفاقة شارون

مستشفى هداسا الذي يرقد به شارون محاط بحراسة مشددة (الفرنسية)

تلقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت دعم الزعيم العمالي السابق شمعون بيريز والرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) آفي ديشتر لخلافة شارون على رأس حزب كاديما.

يأتي ذلك في إطار المؤشرات التي تؤكد أن رئيس الوزراء أرييل شارون لن يعود لممارسة عمله إذا نجا من الموت.

وقال بيريز (82 عاما) في تصريح لشبكة سي إن إن الأميركية إنه يتوقع أن يقود أولمرت حزب كاديما الجديد الذي أسسه شارون خلال الانتخابات العامة في مارس/آذار المقبل. وأضاف أنه سيكون هو نفسه على الأرجح على لائحة مرشحي كاديما غير أنه لا يعتزم الترشح لمنصب رئيس الوزراء.

إيهود أولمرت ترأس للمرة الأولى الاجتماع الأسبوعي (الفرنسية)
من جهته قال ديشتر الذي انضم أخيرا إلى كاديما إنه "يوافق تماما على إدارة أولمرت"، وأكد في مقابلة تلفزيونية أن أولمرت "يحظى بالثقة الكاملة" من المسؤولين الأمنيين والعسكريين الإسرائيليين.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن حزب كاديما ربما يحقق نتائج أفضل تحت زعامة بيريز.

وقال محللون سياسيون إن الانتخابات العامة ستتحول إلى سباق مفتوح إذا لم يشارك فيها شارون (77 عاما) بعد أن كانت الاستطلاعات ترشح كاديما لنيل 42 مقعدا في الكنيست.

وكانت حملة كاديما الانتخابية تركز على برنامج يقوم على استعداد شارون للتخلي عن بعض الأراضي المحتلة في الضفة الغربية لتحقيق السلام مع الفلسطينيين. لكنه تعهد بإبقاء سيطرة إسرائيل على الكتل الاستيطانية الرئيسية في الضفة.

حالة حرجة
ولا يزال وضع شارون الصحي حرجا حيث يعتزم الأطباء بمستشفى هداسا بالقدس إفاقته صباح الاثنين من الغيبوبة التي أدخلوه فيها بالتخدير وتقويم الضرر الذي لحق به من نتيجة الجلطة الدماغية.

وقال مدير المستشفى شلومو مور يوسف إن الآشعة المقطعية الجديدة التي أجريت على مخ شارون أظهرت تحسنا مستمرا رغم أنه ما زال في حالة حرجة ولكنها مستقرة.

من جهته أكد جراح الأعصاب بهداسا خوسيه كوهين أن فرص شارون في البقاء حيا كبيرة لكنه لن يعود للحياة السياسية حيث سيعاني مشكلات في الإدراك، مضيفا أنه قد يتمكن من الاستيعاب والكلام. وأعلن الأطباء أيضا أنه لا يوجد ما يضمن أن يستعيد شارون الوعي حتى بعد إنهاء حالة التخدير.

المصدر : الجزيرة + وكالات