طوكيو تنفي انشقاقها عن مجموعة الأربع

طوكيو تعد خطة منفصلة تبحثها مع واشنطن ثم أعضاء مجموعة الأربع (الفرنسية-أرشيف)
قالت اليابان إن عدم مشاركتها في تقديم مشروع القرار الذي رفعته البرازيل وألمانيا والهند حول توسيع مجلس الأمن لا يعني انشقاقها عما يعرف بمجموعة الأربع.
 
وكانت اليابان -ثاني ممول للمنظمة الأممية بعد الولايات المتحدة- أعلنت الخميس الماضي أنها تصوغ مشروع قرار خاصا بها حول توسيع مجلس الأمن.
 
وقال السكرتير الأول في البعثة اليابانية إلى الأمم المتحدة شينيشي إييدا إن طوكيو "لا تعتقد أن خطة مجموعة الأربع في شكلها الحالي ستحصل على الدعم اللازم", وإن أكد أن دول المجموعة في حاجة إلى التعاون بينها.
 
حوار مع واشنطن
وأضاف إييدي أن اليابان في حوار جدي مع الولايات المتحدة وهي تأمل أن تخرج بمشروع قانون جديد يؤيده الأميركيون, مؤكدا أن هناك حاجة لدعمهم الخطة اليابانية أولا على أن تناقشها طوكيو مع بقية أعضاء المجموعة.
 
كما قال إييدي إن الحكومة اليابانية تشعر أن هناك حاجة لكي يوضح الاتحاد الأفريقي موقفه من توسيع مجلس الأمن خلال قمته السنوية المرتقبة هذا الشهر.
 
وقللت دبلوماسية ألمانية في الأمم المتحدة من شأن الخطوة اليابانية, قائلة إن بقية الأعضاء الثلاثة لا يعتبرون أن اليابان انشقت عن المجموعة, وما زالوا يعتبرون أن مشروع مجموعة الأربع هو الأمثل.
 
وعن سؤال حول عدم لجوء المجموعة -كتلة واحدة- للحصول على الدعم الأميركي, قالت الدبلوماسية إن "اتصالات حصلت مع الجانب الأميركي, لكن واشنطن فضلت التعامل مع اليابانيين, ونحن نرى ذلك كجزء من تقاسم الأعباء. وإن كانت طوكيو ترى أن بإمكانها ضمان الدعم الأميركي فإن ذلك سيكون شيئا عظيما".
 
وتدعو خطة مجموعة الأربع إلى توسيع مجلس الأمن من 15 مقعدا إلى 26, بما فيها ستة مقاعد دائمة جديدة, لا تملك حق النقض, واحدة لكل دولة من دول المجموعة إضافة إلى اثنين دائمين لأفريقيا وأربعة مقاعد غير دائمة جديدة.
 
وقد لاقى المشروع عندما طرح العام الماضي معارضة شديدة من الصين والولايات المتحدة, وإن كانت الأخيرة تدعم دخول اليابان منفردة عضوا دائما في مجلس الأمن.
المصدر : الفرنسية