اتفاق روسي أوكراني ينهي أزمة الغاز

موسكو رفعت سعر غازها إلى كييف من 50 إلى 230 دولارا(الفرنسية)

عقدت روسيا وأوكرانيا اليوم صفقة مدتها خمس سنوات لتسويق الغاز وتوصيله إلى أوروبا، بعد أزمة بين البلدين أدت إلى تقليص الإمدادات التي تصل القارة العجوز عبر أراضي أوكرانيا.

وأعلن المدير التنفيذي لعملاق الغاز الروسي "غازبروم" أليكسي ميلر خلال مؤتمر صحفي في موسكو عقد الصفقة بعد محادثات مع رئيس الهيئة الحكومية الأوكرانية المسؤولة عن الطاقة "نفتوغا" أوليكسي إفتشينكو.

وقال ميلر إن الاتفاق الذي سيسري مفعوله اعتبارا من يناير/كانون الثاني الجاري يقضي برفع سعر الغاز المباع إلى أوكرانيا من 50 دولارا إلى 230 دولارا كثمن لكل ألف متر مكعب من الغاز.

وذكر مراسل الجزيرة أن الاتفاق يقضي أيضا برفع رسوم العبور التي تتقاضاها أوكرانيا على الغاز المنقول عبر أراضيها إلى أوروبا من 1.09 إلى 1.6 دولار للألف متر مكعب. وأكد ميلر أن الاتفاق نهائي و"غاز بروم" راضية عنه، مضيفا أن الاتفاق سيضمن استقرار الإمدادات إلى أوروبا.

من جهته قال رئيس الشركة الأوكرانية إن روسيا ستزود المستهلكين في بلاده بالغاز عبر شركة أوكرانية روسية ستقوم بدورها ببيع الغاز الروسي الآسيوي بسعر 95 دولارا للألف متر مكعب.

وبموجب الاتفاق الجديد ستتمكن أوكرانيا من شراء الغاز من تركمانستان وكزاخستان بأسعار أرخص تبلغ 95 دولارا.

ميلر قال إن الاتفاق سيضمن استقرار الإمدادات (الفرنسية)
يشار إلى أن وفدا أوكرانيا طار إلى موسكو أمس لبحث حل للأزمة بعدما بدأت موسكو بتخفيض إمداداتها من الغاز إلى جارتها واتهمتها كذلك بسرقة الغاز الروسي المنقول إلى أوروبا.

وذكرت وكالة رويترز أن مسؤولين من دول الاتحاد الأوروبي الـ25 سيعقدون اجتماعا عاجلا في بروكسل لبحث الاتفاق وسبل ضمان إمدادات الغاز في المستقبل.

يذكر أن 80% من إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا تمر عبر أراضي أوكرانيا في وقت تجري فيه عملية بناء أنبوب جديد لنقل الغاز الروسي إلى ألمانيا تحت بحر البلطيق يعتقد أنها ستستغرق 10 أعوام.

المصدر : الجزيرة + وكالات