الظواهري يحذر واشنطن من تبعات رفض هدنة بن لادن

الظواهري وصف البيت الأبيض بأنه عصابة تصر على إزهاق أرواح الأميركيين (الجزيرة)

اتهم الرجل الثاني في القاعدة أيمن الظواهري في ثاني تسجيل مصور له في أقل من شهر السلطات الباكستانية بالتواطؤ مع الجيش الأميركي في الغارة التي استهدفت قرية بوزيرستان منذ أسبوعين وخلفت 18 قتيلا, ووصف اعتراض باكستان عليها بأنه نفاق للتغطية على خطط جديدة لقتل الباكستانيين وانتهاك حرماتهم.
 
وقال الظواهري إن الطائرات الأميركية شنت -بتواطؤ من أسماه مشرف الخائن وأجهزة أمنه- هجوما على قرية دمدولة في ناحية بجاور بعيد عيد الأضحى المبارك, بدعوى قتله هو وأربعة من رفاقه, فقتلت 18 شخصا بينهم نساء وأطفال.
"
قادتكم بحرصهم على اكتناز الثروات يصرون على إلقائكم في المهالك وإزهاق أرواحكم في العراق وأفغانستان, بل في عقر داركم إن شاء الله
"


 
العبد الضعيف
وتوجه الظواهري في تسجيله -الذي يعتبر دليلا قاطعا على نجاته من الغارة- بالخطاب إلى من أسماه جزار واشنطن في إشارة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش, ووصفه بأنه ليس منهزما وكذابا فقط, لكنه أيضا يجر الكوارث على شعبه أيضا, وأنه لا هو ولا أية قوة أخرى تستطيع أن تقدم في أجل الظواهري "العبد الضعيف" ثانية واحدة, بدليل أنه حاول قتله من قبل في قرية قرقيز ولم ينجح, كما لم ينل منه في توره بوره رغم "قنابل السبعة أطنان".

واتهم بوش بأنه و"عصابته" يزج بالأميركيين في صراع لا قبل لهم به مع المسلمين ويرسم مستقبل الأميركيين بلون الدم, رغم "المخرج الكريم" الذي عرضه أسامة بن لادن, لكنه دعاه مع ذلك إلى دخول الدين الإسلامي قائلا "رغم كل جرائمك وحماقتك وتاريخك الأسود فإني أعرض عليك الإسلام لتنتقل من الظلمات إلى النور".
 
هجمات داخل أميركا
وتوجه الظواهري مخاطبا الشعب الأميركي بقوله إن "قادتكم بحرصهم على اكتناز الثروات يصرون على إلقائكم في المهالك وإزهاق أرواحكم في العراق وأفغانستان, بل في عقر داركم إن شاء الله".
 
وتساءل أنه إذا كانت الولايات المتحدة تكسب -كما تقول- الحرب على ما يسمى الإرهاب فـ "من الذي ينسحب من العراق وأفغانستان نحن أم أنتم؟ ومن الذي ينتحر جنوده من اليأس نحن أم أنتم؟", ودعا الأمهات الأميركيات والبريطانيات أن ينشدن ضالتهن عند بوش وتوني بلير إن كن يردن أن يعرفن لماذا يعود أبناؤهن في التوابيت من العراق وأفغانستان.
 
كما توعد من أسماه الخائن المرتشي برويز مشرف الذي "باع باكستان لأميركا وإسرائيل، وحول باكستان إلى دولة ذليلة تابعة للهند" بأن يوم الحساب قريب.
"
رغم كل جرائمك وحماقتك وتاريخك الأسود (يا بوش) فإني أعرض عليك الإسلام لتنتقل من الظلمات إلى النور
"


 
حملة صليبية
ووصف الظواهري الجيش الباكستاني بأنه تحول إلى كلاب صيد لحساب من أسماهم الصليبيين, وحث الأفغانيين والباكستانيين على المشاركة في صد ما أسماها "الحملة الصليبية" على أفغانستان وباكستان  و"مشاركة المجاهدين بالنفس والمال والسلاح والإيواء والدعم والدعاء".
 
ويعتبر التسجيل المصور الثاني من نوعه منذ بداية العام الجاري, فقد دعا الظواهري في تسجيل سابق في السادس من هذا الشهر الرئيس بوش للاعتراف بهزيمته في العراق, وحمل على الجامعة العربية ووصفها بـ "العجوز الخرساء الصماء الشلاء، التي جرت دماء النفوذ الأميركي في شرايينها المتيبسة المتصلبة وهي التي عجزت بالأمس القريب عن عقد قمتها المسرحية الشكلية في تونس".
المصدر : الجزيرة