تلاعب بتقرير للشرطة حول مقتل برازيلي بمترو لندن

قضية مقتل البرازيلي "خطأ" بيد قوات الشرطة عادت للتفاعل من جديد في لندن (رويترز-أرشيف) 
قالت صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" البريطانية إن عناصر من الشرطة زوروا معطيات في تقريرهم الذي أصدروه حول قيامهم بقتل شاب برازيلي خطأ بعد السلسلة الثانية من تفجيرات شبكة المواصلات في لندن.

وقالت الصحيفة إن عناصر من أجهزة الشرطة الخاصة غيروا معلومات في تقرير حول مراقبة البرازيلي الذي قتل بسبع رصاصات بعدما اعتقدت الشرطة أنه أحد الإرهابيين. وكانوا يأملون من ذلك إخفاء حقيقة أنهم حددوا هويته خطأ.

وألقى رجال الأمن تاليا مسؤولية هذا الخطأ على شرطيين آخرين أعضاء في وحدة الشرطة البريطانية المسلحة التي قامت بالعملية.

وحسب المصدر فقد "ظن أحد عناصر الأجهزة الخاصة أن البرازيلي جان شارل مينيزيس (27 عاما) هو حسين عثمان" أحد المشتبه بهم في السلسلة الثانية من الهجمات التي لم تسفر عن سقوط ضحايا، "وبعدما أدركوا خطأهم, قام عناصر الأجهزة الخاصة بتغيير معلومات في تقريرهم الأول بعد عشر ساعات من وضعه".

وأشارت الصحيفة إلى أن الإجراءات الرسمية تسمح لعناصر الشرطة بتصحيح أخطاء وردت في تقاريرهم لكن في هذا التقرير لم يتم توقيع أو تبرير التغييرات كما كان يفترض أن يحصل.

وقد أسفرت الهجمات التي وقعت في وسائل النقل العام في العاصمة البريطانية يوم 7 يوليو/تموز 2005 عن سقوط 56 قتيلا و700 جريح.

المصدر : الفرنسية