باكستان تنفي منح بن لادن فرصة للفرار

تقرير الصحيفة أتى بعد أسبوعين من هجوم صاروخي أميركي قتل 18 شخصا بذريعة وجود الظواهري (رويترز)

أكد متحدث عسكري باكستاني اليوم أنه ليس لديه علم بتقرير عن أن تأخر باكستان في إصدار الموافقة على ضربة جوية أميركية قبل عامين منح زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقتا للهرب.
 
وذكر المتحدث العسكري الباكستاني الجنرال شوكت سلطان أن لا معلومات لديه بهذه الواقعة بالتحديد، وقال إن ظهور مثل هذا التقرير بعد عامين من حدث مفترض شيء "غير منطقي تماما".
 
وكان تقرير نشر في موقع صحيفة صنداي تليغراف البريطانية على الإنترنت نقل عن دبلوماسي غربي لم يذكر اسمه قوله إن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) حصلت على معلومة قبل عامين عن أن بن لادن كان مختبئا بإقليم بلوشستان جنوب غربي البلاد.
 
وذكرت الصحيفة أنه بحلول الوقت الذي حصل فيه مسؤولون أميركيون على الموافقة من باكستان على شن ضربة جوية كان بن لادن قد غادر المنطقة.

وأشارت إلى أن CIA التقطت إشارات إلكترونية تشير إلى أن بن لادن وحراسه الشخصيين لجؤوا إلى مخبأ مؤقت لدى أفراد قبائل مؤيدين لهم في "جوب".
 
وتابعت الصحيفة أنه خشية أن تسبب حملة تشنها قوات الكوماندوس خسائر بشرية كبيرة للجانبين قررت واشنطن شن ضربة باستخدام صواريخ موجهة بالليزر تطلق من طائرات بلا طيار.
 
ونسبت إلى الدبلوماسي الغربي قوله إن باكستان عطلت إصدار الموافقة "لأسباب مجهولة.. مما منح هؤلاء المتشددين في نهاية الأمر الوقت الكافي للانتقال إلى مكان غير معلوم".
 
يشار إلى أن هذا التقرير أتى بعد أسبوعين من هجوم صاروخي أميركي أسفر عن مقتل 18 من سكان قرية في منطقة قبائل يسكنها البشتون بالقرب من الحدود مع أفغانستان.
 
وكانت وكالة المخابرات المركزية تأمل أن تقتل أيمن الظواهري الساعد الأيمن لبن لادن رغم أن مصادر مخابرات باكستانية قالت منذ ذلك الحين إن الظواهري لم يكن هناك.
المصدر : رويترز