بوش يشيد ببلير ويصف علاقتهما بالتاريخية

بلير وبوش علاقة وثيقة (رويترز-أرشيف)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه عرض على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عام 2003 الانسحاب من التحالف المؤيد لشن الحرب على العراق إذا كان ذلك سينقذ حكومته من السقوط.

ووصف بوش أمام طلاب في منهاتن بولاية كنساس بلير بأنه شخصية شجاعة, وأنه رفض الانسحاب من التحالف رغم أنه "كان قلقا على حكومته". إلا أن بلير, كما قال بوش, رد بالقول "لقد قطعت تعهدا باسم بريطانيا الدولة العظمى ولن أغير رأيي".

ونفى الرئيس الأميركي اتهامات يوجهها خصوم بلير السياسيون إليه خاصة أنه لا يعرف سوى قول "نعم". وذكر عددا من "نقاط الخلاف" مثل بروتوكول كيوتو حول خفض انبعاث الغازات الدفيئة أو المحكمة الجنائية الدولية.

كما وصف علاقته برئيس الوزراء البريطاني بأنها "تاريخية" لكنه عبر عن الأسف "لتسبب العلاقات التي يقيمها بلير معي بمشاكل سياسية داخلية".

وينتقد قسم من الطبقة السياسية البريطانية بشدة العلاقات الوطيدة بين بلير وبوش. وذهب البعض إلى حد وصف بلير بـ"الكلب المدلل" لبوش، وهو أمر نفاه الأخير خلال الزيارة التي قام بها لواشنطن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004.

وفي كتاب نشر أخيرا اتهم السفير البريطاني السابق في واشنطن السير كريستوفر ماير, بلير والمقربين منه بأنهم "أخذوا بالقوة الأميركية" ولم يحاولوا التفاوض بشأن شروط مشاركة 45 ألف جندي بريطاني في الحرب على العراق.

واتهم الدبلوماسي السابق بلير بأنه ضعيف لأنه لم يجر "محادثات صريحة" مع بوش. وقال في كتابه "هل قال بلير لبوش بعبارات واضحة وصريحة إنه لن يتمكن من تقديم دعمه للحرب في حال لم تلب مطالب بريطانيا؟ أشك في ذلك".

المصدر : الفرنسية