الرئيس البوليفي الجديد يتعهد بالتعاون مع الولايات المتحدة

تنصيب الرئيس البوليفي بتقاليد شعبية (الفرنسية)

وعد الرئيس البوليفي الجديد إيفو موراليس بالتعاون مع الولايات المتحدة رغم أنه يعتبر واحدا من أبرز منتقديها منذ فترة طويلة.

وجاء تعهد الرئيس البوليفيي المنتخب بالتعاون مع واشنطن خلال اجتماع عقد أمس مع المساعد الجديد لوزيرة الخارجية الأميركية لشؤون نصف الكرة الغربي توماس شانون, إلا أنهما لم يشيرا عقب اجتماعهما لموضوع الحرب على المخدرات والتي تثير خلافا بين البلدين.

موراليس وهو أحد زعماء مزارعي الكوكا, وهي المادة الخام التي تصنع منها الكوكايين, قال خلال حملته التي أدت إلى تحقيقه فوزا ساحقا في انتخابات الشهر الماضي في بلاده, إن حزبه الاشتراكي يعتبر "كابوسا للولايات المتحدة". كما أن أقوى حلفائه في المنطقة هما الرئيسان الكوبي والفنزويلي وهما خصمان للولايات المتحدة.

جموع البوليفيين تحيي موراليس(الفرنسية)
وتحظى الولايات المتحدة بنفوذ تقليدي كبير في بوليفيا بسبب حجم المساعدات التي تقدمها لها. ويرتبط نحو ثلثي المساعدات -150 مليون دولار التي تقدمها واشنطن- بالقضاء على محصول الكوكا. وتعتبر بوليفيا ثالث أكبر منتج للكوكايين بعد كولومبيا وبيرو حيث تمول الولايات المتحدة أيضا برامج للقضاء على هذا النبات.

وفي شأن بوليفي آخر نصب كهنة في موقع حضارة الأنكا القديمة أمس موراليس" قائدا أعلى للهنود في الأندس". وعند تتويجه كان موراليس حافي القدمين ويرتدي معطفا تقليديا أحمر ووضع حزاما من الزهور البيضاء.

ووصل "إيل إيفو" كما يسميه هنود الإيمارا إلى تيواناكو وسط هتافات وتصفيق آلاف القرويين الذين كانوا يرددون "يحيى إيفو" و"جاء اليوم الكبير". وقد رفعوا أعلاما زرقاء ترمز إلى هذه العرقية. وحتى الآن لم تجر هذه المراسم التقليدية والأسطورية لأي من الرؤساء الـ65 الذين حكموا بوليفيا.

موراليس -وهو أول هندي يقود بوليفيا منذ تأسيسها قبل 180 سنة- تعهد بمواصلة طريق الثائر الأرجنتيني تشي غيفارا.

المصدر : وكالات