محكمة أوغندية تفرج بكفالة عن زعيم المعارضة

المعارضة اتهمت الحكومة بتلفيق التهم ضد بيسيغيه لمنعه من منافسة موسيفيني (الفرنسية)

قضت محكمة أوغندية بالإفراج بكفالة عن زعيم المعارضة والمرشح الرئاسي كيزا بيسيغيه، ووصفت اعتقاله بأنه غير قانوني.

وقال القاضي في المحكمة العليا جون كاتوتسي إن بيسيغيه معتقل بشكل غير قانوني منذ الثاني من الشهر الماضي واستمرار احتجازه يعد أمرا غير قانوني أيضا، موضحا أن أمر الاعتقال باطل لأنه صدر بعد تعليق المحكمة المدنية قرار المحكمة العسكرية.

وفور صدور الحكم الجديد، لوح بيسيغيه بيديه بعلامة النصر وتوجه للتوقيع على أمر الإفراج. أما خارج المحكمة فقد أطلقت الشرطة الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق المئات من أنصار المعارضة.

وكان بيسيغيه قد نفى جميع التهم الموجهة إليه التي يقول أنصاره إنها لفقت له لمنعه من التنافس مع الرئيس يوري موسيفيني في الانتخابات الرئاسية المقررة في فبراير/ شباط القادم.

تجدر الإشارة إلى أن بيسيغيه كان في الماضي طبيب موسيفيني وصديقا مقربا له خلال حرب الأدغال التي أوصلت موسيفيني إلى السلطة عام 1986.

ولكن خلافا دب بين الرجلين فيما بعد وأصبح بيسيغيه أكبر معارضي موسيفيني قبل فراره في أغسطس/ آب عام 2001، قائلا إن الحكومة تحاول قتله بعد أن خسر أمام حليفه السابق في انتخابات شابتها أعمال عنف في ذلك العام.

واختار حزب منتدى التغيير الديمقراطي بيسيغيه مرشحا له في الانتخابات الرئاسية التي ستجري الشهر القادم، وقد اجتذب حشودا ضخمة من الناس لدى عودته إلى أوغندا في 26 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المصدر : وكالات