قلق روسي إسرائيلي من نووي إيران ونجاد يزور سوريا

تحرك أميركي أوروبي للاتفاق على موقف موحد من إيران (الفرنسية)

 
أكد مجلس الأمن القومي الروسي أنه بحث مع وفد إسرائيلي رفيع المستوى في موسكو أزمة الملف النووي الإيراني موضحا أن الجانبين عبرا عن "قلقهما" لاستئناف إيران أبحاث تخصيب اليورانيوم.
 
وقال مجلس الأمن القومي -في بيان له أمس بثته وكالة الأنباء الروسية- إن الجانبين "أوليا اهتماما خاصا للوضع المتعلق بالملف النووي الإيراني".
 
وأكد البيان أن الجانبين بحثا في إمكانية عقد دورة خاصة للوكالة الدولية للطاقة الذرية وفي "الدور الممكن لمجلس الأمن الدولي من أجل تعزيز عمل الوكالة في الملف النووي الإيراني".
 
وكان الوفد الإسرائيلي الذي يترأسه مستشار الأمن القومي الجنرال الاحتياط غيورا إيلاند, بدأ أمس محادثات في موسكو تتناول خصوصا قضية الملف النووي الإيراني.
  
ونقلت إنترفاكس عن إيلاند قوله خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "من المهم لنا معرفة موقف روسيا ورأيها في الجدل الدائر حول المشاريع الإيرانية".
 
في تلك الأثناء دعت الصين لضبط النفس في حل القضية النووية, وقال متحدث باسم الخارجية الصينية للصحفيين "لأننا لم نر مسودة القرار لا يمكننا تحديد موقف الحكومة الصينية".
 
وأضاف أن المفاوضات الدبلوماسية هي الوسيلة المناسبة لحل القضية النووية الإيرانية.
 

ألمانيا ترى أنه يجب تبني موقف حازم من المسألة النووية الإيرانية (الأوروبية-أرشيف)

مواقف دولية

في غضون ذلك كثفت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تحركاتهما للاتفاق على موقف موحد إزاء الملف النووي الإيراني، قبل الاجتماع المرتقب لوكالة الطاقة الذرية.
 
وأعلنت فرنسا مساء الأربعاء أن الاتحاد الأوروبي يسعى إلى أقصى "توافق دولي ممكن" بشأن طريقة التعامل مع الملف الإيراني، في ضوء إصرار طهران على المضي قدما في برامجها النووية.
 
ونفى رئيس الحكومة الفرنسية دومينيك دو فيلبان في مؤتمر صحفي مشترك ببرلين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الاتفاق على تحرك محدد تجاه إيران.
 
من جانبها قالت ميركل إن هدف برلين وباريس في المرحلة المقبلة هو تبني موقف "حازم" من قبل الوكالة الدولية حيال إيران، قبل الرفع المحتمل للملف إلى مجلس الأمن الدولي.
 
وفي واشنطن اتفقت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ومنسق شؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، على أنه ليس ثمة ما يمكن الحديث عنه بشأن اقتراح طهران بإجراء مزيد من المحادثات مع الأوروبيين.
 
وأعلن سولانا أن روسيا اقترحت أن يجري مجلس الأمن الدولي محادثات غير رسمية بشأن الملف النووي الإيراني، لإفساح المجال أمام موسكو كي تجد مخرجا لهذه الأزمة مع طهران.
 
وقال سولانا إن موسكو تقدمت بهذا الاقتراح الاثنين الماضي في لندن خلال اجتماع دبلوماسي للترويكا الأوروبية المكلفة بإجراء مفاوضات مع إيران.

من جانبها دعت الصين إلى اعتماد الحوار سبيلا لحل الأزمة, بينما شددت روسيا على إحياء حل وسط اقترحته يقضي بقيام إيران بالتخصيب على أراضيها.
 
"
ومع اشتداد الضغوط الدولية على طهران يقوم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الخميس بزيارة إلى سوريا تستمر يومين، هي الأولى له منذ توليه منصبه

"
جولة إيرانية
في المقابل ومع اشتداد الضغوط الدولية على طهران يقوم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الخميس بزيارة إلى سوريا تستمر يومين، هي الأولى له منذ توليه منصبه.
 
وفي زيارة غير عادية أخرى زار وفد إيراني رفيع المستوى مصر أمس الأربعاء بعد زيارة مماثلة إلى ليبيا التي تمتلك مقعدا في مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية. واعتبرت الزيارة غير عادية لأنه من النادر أن يزور مسؤولون إيرانيون كبار القاهرة خارج إطار المؤتمرات الدولية.
 
كما أطلعت إيران جنوب أفريقيا على استخدامها المزمع للتكنولوجيا النووية.

وقال عزيز بهاد نائب وزير خارجية جنوب أفريقيا قبل بدء المحادثات مع وزير الخارجية الإيراني بالإنابة مهدي مصطفوي، "إنها فرصة طيبة أن نستمع إلى رؤية إيران للموقف". يشار إلى أن جنوب أفريقيا تدعم امتلاك إيران تكنولوجيا نووية.
المصدر : وكالات