باكستان تعلن مقتل زوج ابنة الظواهري بالغارة الأميركية

نتائج القصف الأميركي على باكستان مازالت تشكل لغزا (الجزيرة)
قالت مصادر في الاستخبارات الباكستانية إن زوج ابنة الرجل الثاني بتنظيم القاعدة أيمن الظواهري كان بين قتلى الغارة الأميركية على شرق البلاد الجمعة الماضية.

وقالت مصادر الاستخبارات إنها تمكنت من تحديد هوية اثنين آخرين من عناصر القاعدة قتلوا في القصف الصاروخي، الذي استهدف اجتماعا بقرية دامادولا شرقي باكستان.
 
وأضافت المصادر أن أحد القتلى هو عبد الرحمن المصري المغربي وهو زوج ابنة الظواهري.
 
والثاني مدحت مرسي السيد عمر وهو خبير في المتفجرات والسموم رصدت الولايات المتحدة 5 ملايين دولار مكافأة لمن يأتي به. والرجل الثالث هو أبوعبيدة المصري قائد عمليات القاعدة في إقليم كونار في شرق أفغانستان.

ووصفت شبكة "أي.بي.سي" الأميركية السيد عمر بأنه كبير مصنعي القنابل في تنظيم القاعدة، وقالت إن السلطات الباكستانية حددت هوية مدحت المرسي المعروف أيضا باسم أبو خباب المصري (52 عاما) على أنه أحد ثلاثة قادة معروفين في القاعدة، كانوا حاضرين في الاجتماع الذي تعرض للقصف ضمن سلسلة من العمليات الأميركية بباكستان.

وقالت الشبكة إن السلطات الباكستانية أكدت لها أن المرسي كان بين قائمة ضيوف الاجتماع الذي استهدفه القصف, فيما تقول السلطات إن "الرجل الثاني في القاعدة أيمن الظواهري كان متوقعا أيضا أن يحضر لكنه غيّر رأيه فيما يبدو".

قبور فارغة
من جهة أخرى أعلن محققون باكستانيون أنهم عثروا على قبرين فارغين في مكان وقوع الغارة الجوية الأميركية.

وصرح مسؤولون باكستانيون بأن مسلحين من تلك المنطقة ربما نقلوا الجثث قبل دفنها لمنع السلطات الباكستانية والأميركية من إجراء فحوص الحمض النووي (دي أن أي) عليها لمعرفة هوية قتلى الغارة التي وقعت الجمعة.

وقال سكان من قرية دامادولا التي تعرضت للهجوم إن 18 مدنيا قتلوا في الهجوم وحفرت قبور بعددهم، ونفوا وجود أي عسكريين في المنطقة.

في المقابل قال مسؤول أمني إن السكان حفروا 18 قبرا إلا أنهم دفنوا 16 شخصا، وبقي قبران فارغان قبل أن يطمرهما السكان.
المصدر : وكالات