مؤتمر المانحين يبحث في بكين مواجهة إنفلونزا الطيور

تعاون دولي غير مسبوق لمكافحة مرض إنفلونزا الطيور (الفرنسية)


بدأ ممثلو أكثر من مائة دولة ومنظمة دولية مانحة اليوم الثلاثاء في بكين اجتماعا في محاولة لجمع حوالي 1.5 مليار دولار لمواجهة انتشار مرض إنفلونزا الطيور.
  
وقال كياو جونغواي أحد نواب وزير الخارجية الصيني في كلمة افتتاح المؤتمر الذي ينتهي غدا الأربعاء "هناك نقص في الأموال في كثير من الدول التي أصابها المرض وبين الوكالات الدولية الأمر الذي سيعيق بشكل جدي الجهود التي تبذل من أجل الوقاية والمراقبة".
 
وسيبحث خبراء الوفود اليوم التقييم الذي سيقدمه البنك الدولي الذي يقدر الكلفة الاقتصادية والمالية المحتملة لانتشار المرض بـ800 مليار دولار.
 
ولتحاشي حدوث هذا السيناريو المأساوي يجب تخصيص ما بين 1.202 و1.442 مليار دولار لمساعدة الدول العاجزة عن مواجهة التهديد بمفردها.
 
وسيخصص القسم الأكبر من الأموال لبرامج التوعية الوطنية وإرشاد السكان وشبكات بيطرية للرصد والإنذار المبكر ووقف انتشار العدوى وذبح أو تلقيح الطيور إضافة إلى تعويض المزارعين.
 
وفي مجال حماية الإنسان, ينبغي إقامة مخزونات من مضادات الفيروس وتأهيل الجهاز البشري الصحي.
 
وينظم البنك الدولي والاتحاد الأوروبي المؤتمر الذي يحضره وزراء صحة العديد من البلدان في بكين.
 

تركيا تبذل جهودا مكثفة لاحتواء الفيروس (الأوروبية-أرشيف)

منظمة الصحة

يأتي المؤتمر في حين قالت منظمة الصحة العالمية إن مخاطر إصابة البشر بإنفلونزا الطيور تتراجع في تركيا التي شهدت مؤخرا انتشارا واسعا للمرض.

لكن المنظمة أشارت إلى أنه ينتظر أن تظهر حالات إصابة أخرى في تركيا لأن القضاء بشكل نهائي على الفيروس المسبب للمرض يتطلب بعض الوقت.

وأكد أحد خبراء المنظمة العالمية في تركيا أن خطر انتقال المرض من الطيور إلى البشر يبقى قائما، لكنه في تراجع يومي.

وما زالت السلطات التركية مستمرة في حملتها لاحتواء انتشار إنفلونزا الطيور، إذ أعدمت 764 ألف طير داجن في أنحاء البلاد.

وأبدت الدول المجاورة قلقها من انتشار الفيروس بين دواجنها، فأعدمت سوريا أمس الأحد طيورا في سوق قرب حدودها الشمالية الشرقية مع تركيا لمنع انتشار المرض.

ويقول الخبراء إن فيروس (H5N1) قد ينشط بدرجة أكبر في أشهر الشتاء الباردة في المناطق المنكوبة وينتشر في شرق آسيا مع ذبح الدجاج في احتفالات العام القمري الجديد.

وبشأن حالة مواطن فلسطيني من سكان مدينة القدس الشرقية أكدت التحاليل اليوم في مستشفى هداسا أنه غير مصاب بالفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور.

وفي إندونيسيا أكدت وزارة الصحة أن المرض تسبب في وفاة الفتاة البالغة من العمر 13 عاما نهاية الأسبوع الماضي، حسب ما أظهرته نتائج الاختبارات المحلية.
المصدر : وكالات